Magic Night Events - Part2

وقائع ليلة السحر - الجزءالثاني

dance9.jpg

Magic Night Events - Part 3

وقائع ليلة السحر - الجزءالثالث


Magic Night Events - Part 4

وقائع ليلة السحر - الجزء الرابع


Music Fairuz: Mesh OssaAsaminaSeneh an senehJabaleyehKeefak IntaYakarm ElalaliEnshala Mabo ShiOdak Ranan

AITF Losing Identity

By Tayseer Nazmi*

This year (2009) Amman International Theatre Festival will complete its 15th. round after 16 years of its inauguration in 1994. AITF in its first five years was very controversial in Jordan for it was the first cultural institution to accept Ford Foundation's funds which was considered external foreign support to a Jordanian based group of theatre (Al-Fawanees).It stirred the topic of normalization with Israel in the national Jordanian political spectrum, not because of its liberal trend towards the Israeli Arabs ( 1948 Palestinians ) but because of its roots and identity. Actually, AITF never thought of accepting an Israeli participation in any of its rounds. On the contrary, it refused an Arab Israeli theatre delegation to even remain in the same hotel where the participant delegations were residing and the AITF insisted in 1998 to get them being moved from Tayke to Dove hotel. Though, the accusing faction ( Jordanian Artists Association ) continued its attack on Alqasaba (Palestinian) theatre group considering its participation also an act of normalization since some of them were holding an Israeli passports.

The following years witnessed a lower tone of accusations and the festival went ahead attracting more audience to its Arab ( Iraqi in particular) and foreign performances. The controversy shifted later from being external to penetrate and be internal through the leading staff of its administration. The standards of the performances introduced differed in the previous few years to a degree that some critics expected AITF to come to an end. Virtually, the daily paper (newsletter issue) of the festival disappeared and the sessions of evaluation also. Discussions among the participants vanished and were replaced by closed room dialogues, even the writer of this essay was banned from asking one question the year before the last, (2007). The Jordanian press gave it a miss last year and never interacted.

I myself wrote that the festival is fading and counting down its final stop. The audience also got minimized to its lowest response. The newly built identity in about ten rounds started to eradicate gradually as a cultural value and financially. I pretend to take the wisdom part to rescue the festival especially when the leading persons in ( Al-Fawanees) reached divorce and the Egyptian Alwarsha partner of the festival disconnected from being the second founding team of the AITF two years before. Fortunately my role functioned because I was and still playing a third faction role who is interested to keep faithful to Originality Movement's declared and practiced trends and values neglecting any financial or rapid benefits to go in our pockets or accounts. This responsible role led last summer to rebuild the executive committee who are leading now or supporting the real manager of AITF and the old founder of the group. Two of them are in high ranked in the same daily Jordanian paper. Whether they have profound understanding or not, whether they got an experience on the stage or not, they will support in press and that is enough for the satisfaction of the sponsors represented in Amman the greater municipality and the ministry of culture. While any observer or critic will note the change if not the collapse in the festival's obtained identity on the Arab participation part or on the international level. The festival instead of achieving its aims it went the other way to get support of continuity by making other activities like fine arts galleries and poetry readings on the stage, or even going out to the streets of Amman to introduce other kinds of performances rather than introducing theatre. It was really related to its name and slogans in the first decade of its age but now it is just a festival with theatre and stage not so assured.

*Tayseer Nazmi, a critic and short story writer, poet and novelist since 1972

A PWU , JWA , and an AICL member. Prominent defender of AITF since 1996.He is Still playing a balanced role to unify and strengthen the cultural activities in Jordan

Zorba Dance رقصة زوربا

تيسير نظمي: كل ما فعلته اليوم أنني تأخرت قليلا عن دخول ملتقى القصة القصيرة ولدى دخولي سلمت على سعيد الكفراوي في الصف الأول ثم جلست إلى يمينه وعلى يميني عبدالستار ناصر وحافظت على هذا الموقع في الجلسة الصباحية وتشفيت بكلمة لي بانهيار ثقافة النخب لأن المستقبل للجماهير وليس للأنظمة فأسقط في يد الحاضرين المستضافين بفندق القدس بينما أنا نزيل فندق الأهرام وسط البلد ..بدينكم مش قصة قصيرة هاي بدون خمس نجوم وكل يوم يا أردن من ده لما تتعلم

jerez-travel-cadiz-jerez-15.jpg

كلمة تيسير نظمي للضيوف العرب اليوم: نحن في هذا البلد عانينا من ثلاثة عقود أحكام عرفية لذلك فإننا جوعى للكلام وثمة فرق بين الكتابة والكلام فالقصة القصيرة وبقية صنوف الكتابة الإبداعية بناء ومعمار وتقنيات وسوف يمر وقت طويل على الكتاب في الأردن حتى ينتهون من الكلام والقراءة قبل البدء بكتابة القصة القصيرة..ولما كان غالبية الحضور من تلاميذه فقد تجنب الرد عليه جميع الحضور وغدا ستقصقص الصحف الأردنية حتى صورته في الصف الأول

jerez-horse.jpg

T. Nazmi to the Arab short story meeting participants in Amman: You are just talking in your writings, not writing actually art, since writing a short story means building it. There is a great difference between writing and talking, so keep talking another 30 years of permitting you to talk in conferences and 5 stars hotels. I am glad to see you collapsing.

jerez-window-wall.jpg

T. Nazmi arabe la nouvelle runion, les participants Amman : Vous parler en vos crits, de ne pas crire en fait l'art, depuis l'criture d'un court rcit signifie construire. Il ya une grande diffrence entre l'criture et la parole, gardez donc parler d'un autre 30 ans de vous permettant de parler des confrences et des htels 5 toiles. Je suis heureux de vous voir s'effondrer.

jerez-roses-.jpg

T. Nazmi arabo a breve storia riunione i partecipanti ad Amman : Sei solo parlando nella vostra scritti, non iscritto in realt l'arte, in quanto la scrittura di un breve racconto che significa costruire. C' una grande differenza tra scrivere e parlare, parlare cos a mantenere un altro di 30 anni che vi permette di parlare in convegni e hotel 5 stelle. Sono lieto di vedere che si collasso.

jerez-vino-olive.jpg

T. Nazmi rabe a la historia corta los participantes en la reunin en Ammn: Usted se acaba de hablar en sus escritos, no escrito en realidad el arte, desde la escritura de un cuento que significa construir. Hay una gran diferencia entre escribir y hablar, por lo que seguir hablando de otros 30 aos que permite que usted para hablar en conferencias y hoteles 5 estrellas. Me alegra ver que el colapso.

jerez4.jpg

Τ. Nazmi με τον αραβικό διήγημα συνάντηση των συμμετεχόντων στο Αμάν: Είστε λίγο μιλώντας σε συγγράμματα σας, πραγματικά δεν γραπτώς τέχνης, δεδομένου ότι γράφει ένα διήγημα μέσα κτίριο. Υπάρχει μεγάλη διαφορά μεταξύ γραφής και μιλάει, μιλάει άλλο τόσο κρατήσει 30 χρόνια σας επιτρέπει να μιλάμε σε συνέδρια και 5 αστέρια ξενοδοχεία. Χαίρομαι που σας βλέπω να καταρρεύσει.

Josefa-Queen.jpg

T. Nazmi Amman ve Arap kısa yk toplantıda katılımcılara: Sadece yazı olarak konuşuyorsun aslında sanat yazılı değil, kısa bir hikaye yazmaya nk yapı anlamına gelir. Orada yazmak ve konuşmak arasında byk bir fark, bu nedenle, konferans ve 5 yıldız oteller konuşmaya izin veren başka bir 30 yıl konuşuyor tutmak olduğunu. Size ken grmek iin sevindim. T. Nazmi של הערבים סיפור קצר המשתתפים בפגישה עמאן: אתה מדבר רק בכתבי שלך, לא ממש אמנות הכתיבה, שכן כתיבת סיפור קצר זה פירושו בנייה. יש הבדל גדול בין בכתב לדבר, לדבר אחר כך לשמור על 30 שנים לאפשר לך לדבר בכנסים ו בתי מלון 5 כוכבים. אני שמח לראות אותך collapsing.

Т. Назми к арабским новелла участников совещания в Аммане: Вы только что говорили в вашей писанине, а не письменной форме на самом деле искусство, поскольку написал короткий рассказ означает строительство его. Существует большая разница между письменной и говорить, так что говорить еще 30 лет позволят Вам говорить на конференциях и отели 5 звезд. Я рад видеть вас коллапсирующая.




 
       1     2     3     4     5     6     7     8     9    10  

 11    12    13    14    15    16    17    18    19    20    21  

 22    23    24    25 
    

رسالة تيسير نظمي للكاتب عاموس عوز أم تكملة وقائع ليلة السحر ؟

لندن-دنيا الوطن وحركة إبداع

حصلت حركة إبداع ودنيا الوطن على ما يعتقد أنه رسالة من الكاتب الفلسطيني تيسير نظمي للكاتب الروائي الإسرائيلي عاموس عوز فيما يلي الجزء الأكثر وضوحا منها:

"هذه رسالة لا يتمنى عاقل أن يكتبها في وقت يخاطب به أولياء عهد الممالك العالم بصفتهم قيادات فكرية وليست سياسية تريد من غير سابق إنذار السلام للفلسطينيين والإسرائيليين وإقناع الشعب الإسرائيلي بأهمية السلام وسلامة الحكام. هذه رسالة حقيقية لا هي بالمناورة ولا المداورة ولا هي تدعي العقلانية ولا الجنون. حقيقية لأنها تعرف لمن تتوجه دون وساطة الواشنطن بوسط. وغير تكتيكية أيضا لأنها تجترح ما جاء به إيلان بابيه من مواقف وتثمن له الاستراتيجي مثلما تثمن ليزهار سميلانسكي وغيره من اليهود ارتفاع سوية الضمير والأخلاق في ما يتخذونه من أفكار ومواقف. هذه رسالة تصلح أن تكون جزءا مكينا من عمل روائي لو لم نصب بعدوى الخروج من المتخيل إلى المعقول ومن السياسي إلى الإبداعي. هذه رسالة تنبع من فهمي الخاص لرواية "ميخائيلي" و " الحروب الصليبية" التي لا أظن أنك ستغير بهما شيئا مما وددت قوله ومما وصلنا وسيصل الأجيال المقبلة. وهذه رسالة تختزل واقعا وجدت فيه أمام تهديد شقيق والدي الأصغر في سيلة الظهر لفكرة عودتي ولو لمجرد إلقاء نظرة أخيرة على مسقط رأسي ، أن ثمة صديق لي سيحميني مدة أسبوع من أولاد عمومة وأولاد ثقافة تؤمن أنها سترث شقاءنا وتشردنا برصاصة طائشة في عرس أو زفة. فلا مستوطنا منذ أكثر من أربعين عاما يحتل منزلنا في سيلة الظهر ولا بيهودي ذلك الذي يجد نفسه في عمان مخولا بالاستيلاء على عشرين دونما بقوة الدينار والدولار وهو يعلم أكثر مما تعلمه إياه الكتب السماوية عن الحقوق والواجبات أنه كان تلميذا فاشلا عندما كان شقيقه الأكبر يسدد ثمن العشرين دونما بالعملة الهندية قبل استقلال الكويت التي عمل ومات ودفن فيها. هذه رسالة ليس لك وحدك ككاتب يحب شعبه ومخلص له أيما إخلاص وإنما هي موجهة لغيرك من الكتاب العرب الذين لن يحبوا غير أنفسهم على صفحات الجرائد حتى لو تمت إبادة الشعب الفلسطيني لديكم وهو ما لن يحدث ، أو في مخيماته اليعربية وهو ما يحدث منذ أكثر من ستين عاما. لن أعود بك لمراسلات أرنولد توينبي فقد طواها زمن وردمتها جثث وأرواح من الجانبين فكنا الأكثر عددا لأننا ننتمي لثقافة لا تقيم وزنا للفرد ولا للفقراء ولا لمن يسمون بالجماهير أو الشعوب بقدر ما تقدس النص والخطابات وبقدر ما تستعيض عن الحياة باللغة وعن اللغة بالكلام وعن الكلام الشجاع بجنة الخلد خشية بطش الجهالة بالعلم وبطش رأس المال بالعدالة وبطش الفوضى بالدولة أو بطش الدولة بالعلماء والرواد والمفكرين والمبدعين والثائرين والمتمردين.

هذه رسالة لا تتوخى الحوار ولا الرد. رسالة يكتبها من أراد الخلاص دون أمل به، رسالة وداعية وتعترف ما لفضل رواية ترجمها غالب هلسه للعربية( وخشية أن يفضح النص من ترجمه كتب على سبيل المناورة نقدا رديئا لها كعادة المحبين الذين يخشون افتضاح حبهم) عليه.ورسالة تحب شعبها أيضا وتدافع عن ممكناته وتعتذر عن بطش السياسي بالعمل الإبداعي . رسالة من الحفرة التي تخيلها شاعر أصيب بالموت و نجا منه مرة تلو مرة ثم أسلمه المكان للمكان بطائرة مروحية من مطار عسكري . رسالة من حفرة شاسعة أنتم بنيتم جدارا طويلا عريضا عاليا كي يقيكم من الوقوع بها ، في الوقت الذي تعلمون به أن الجدار النفسي الذي بنته ثقافتان لم يتبق منه سوى على حد تعبير سائق سيرفيس في عمان: كوم حديد وكوم حجارة. نحن هنا في كومتين من الحديد اللاهب والحجارة غير المكيفة في هذا الصيف قبل الذكرى الأولى لرحيل شاعر كبير بحجم محمود درويش الذي تحبونه أيضا وتكابرون خشية افتضاح هذا الحب في هذا الزحام وخشية رصاص الصيد أن يصيب اليمام وخشية استيقاظ أمة من الأوهام. عاموس عوز ينال جائزة نوبل خبر متوقع ، لكن التزامك الصمت على ما يجري خلف الجدار هو غير المتوقع رغم أنك زرت الأردن وظهرت عام 1996 مرتين على شاشة تلفازه، يومذاك كنا نقرأ لك روائيا قبل أن تكون داعية سلام. وما زلت أصدق روايتين لك ولست معنيا أن أقرأ غيرهما فثمة رواية لي يجب أن أستكملها قبل أن تلغي بلدية سيلة الظهر مبانيها القديمة وتلغي لجيلنا ذاكرته باسم حماس أو عباس. أرجوك يا عاموس عوز أن تذهب بنفسك لسيلة الظهر وتقنعهم بأن ما يقومون به حماقة لا تغتفر. وإذا كانت ثمة مقايضة فأنت تعلم كما أنا أعلم أن كفار لاوى لن تعود كما كانت ولن يعود أجدادكم وأجدادنا من تراب فلسطين كي يختلفون على طول مئذنة جامع في السيلة التحتا كما أن الآذان لم يكن يشكل إزعاجا لمستوطنة حوميش فوق الجبل الفاصل برقة عن السيلة. لقد قيل لي منذ أيام أن هنالك نحو ستين مليونيرا من سيلة الظهر يستطيعون ترميم المباني القديمة، وسررت أن حميتهم ودينهم وليس ثقافتهم أو ضمائرهم قادرة على تفادي الكارثة ولأن أيضا ملايينهم لن ترمم لي قلبي أو ذكرياتي أو حتى أسناني. فهل حقا تخشون من ثقافة لا تستطيع ترميم أسنان كاتب من كتابها أو التضامن معه بقدر تضامنها معكم باعتباركم أصحاب ديانة سماوية يجيز الإسلام الزواج من بناتكم كما لا يجيزه من شيوعية ؟ وليعلم العم الأصغر لديكم أو لدى سلطة رام الله وكذلك العم الأكبر في عمان حيث أقيم أنني وأخوتي وأخواتي لن نبيع أو نقتسم أرضا اشتراها وسدد ثمنها وثمن بناء منزله فيها والدنا (الذي لم يره مرة واحدة في حياته ) وأن من حقي أن أرى ثانية حفرة كان يمكن أن تكون قبرنا عشية اليوم الأول من حرب الأيام الستة لولا رأفة الطيارين الإسرائيليين بنا كما لم ترأف دولة عربية بهم حتى اليوم. شكرا لكم أننا لم نمت بنيران صديقة ففي سيلة الظهر التي تعني ربما الهدوء والعزلة ثمة جذور صبر باقية للسلام. وثمة لدي أو في ما لن أتمكن من كتابته كما فعلت أنت جذور ومنابع روح للعدالة وليس من جيل والدي باق حتى اليوم سوى ذاكرة لن أسلمها للقاضي الشرعي الأردني أو الفلسطيني ما دمتم سوف تلوذون بجداركم لتسلمونا لمذبحة جديدة.هنا أم هناك لا فرق في عدالة السماء. سوف نختلف تحت أي سماء يكون من نصيبنا الموت ومن نصيبكم الحياة لكننا لسنا في حفرة واحدة ولو كنا فعلا كذلك فالإسلام مع البادئ في السلام وهذا لا يستدعي أي داعية شعر أن يستكمل السيناريو. ليس هنالك سيناريو محددا يستكمله مرتزقة الإرادة الواعية لما تقوم به أية قوة احتلال، سواء كان المحتل عربيا أم يهوديا فالاحتلال هو احتلال. أما الجبال المظلمة التي تخشون سقوطها عليكم فإننا قابعون منذ واحد وستون عاما تحتها وتنوء بعبئها أكتافنا وظهورنا فلا يظن أي يهودي أو إسرائيلي في العالم أن الفلسطينيين خلقوا ليكونوا حمالين وعتالين، فنحن أيضا فنانون وكتاب ومبدعون على قدم المساواة مما شكلته عذابات اليهود وعذابات الفلسطينيين من قدرة على الصمود وعلى التحدي. هذا خطاب مختلف ومغاير أكرره رغم أن هنالك من سبقوني إليه وأنت تعلم بهم أكثر من غيرك من الكتاب العرب الذين لا يقرأون. يطبعون معكم بسهولة، في الفكرة أم بالمال هم مطبعون والشعار لعنة وألف لعنة على الشعار فقد كنت واعيا لحرب حزيران التي لم تسقط بها لكم ذبابة وسقطنا نحن في الصحراء التي ما تزال تحتفظ بثرى والدي. وإني لأتساءل حتى اليوم أما كان ممكنا لوالدنا أن يدفن قريبا من لاوين إن ضاقت به مقبرة الظهرة حيث تشيد مدرسة ضخمة للبنات كما أظن وأرى من الصور؟ عفوا نسيت أنك ليس من سيلة الظهر ولم أنس أنك سوف تستفيد من هذه الرسالة في عمل إبداعي جديد ليس ممكنا لأمثالي في الأردن أن ينجزوه لا بصفتهم كتابا أردنيين ولا فلسطينيين أو عراقيين. ومع ذلك ها أنا ممعن في ابتكار مبررات لهم كي يرتدون أقنعة الوطنية في الصباح الباكر قبل أن يتوجهوا بسياراتهم الحديد لأعمالهم في مكاتبهم الحجر سكان كوم الحديد والحجر وكوم الأوراق المالية المتبخر قريبا والممطر في ديارنا / دياركم العامرة؟ هذه أيضا رسالة لهم كي يفصلوني من نقاباتهم ومسيراتهم ومسراتهم. فهل تحلم ببطل روائي جديد كما توحي به هذه الرسالة لك دون غيرك من كتاب إسرائيل ؟ ربما ، ففي الناس المسرة وليس المضرة !"

انتهت الرسالة التي من الممكن أن تكون استكمالا لرواية تيسير نظمي الأولى الممنوعة في الأردن بعنوان " وقائع ليلة السحر" حيث يعكف الكاتب منذ فترة على استكمال الجزء الثاني منها بعد أن أنجز الجزء الأول قبل خمس سنوات وامتنعت وزارة الثقافة وأمانة عمان عن نشرها علاوة على طلب دائرة المطبوعات والنشر الأردنية لإقرار خطي من الكاتب بتحمله شخصيا ما يستتبع النشر من قضايا !

Zorba Dance رقصة زوربا


 
Forgotten your password? Click Here

09-11-2007, 20:11

من رسالة إلى إيلان بابي

تيسير نظمي

6/11/2007

......يا لفعل الزمن ، الذي يحيل المأساة إلى ملهاة في رام الله المحتلة ، عندما تقف بعد أكثر من ثلاثين عاما من تبني الماركسية الفلسطينية للدولة الديمقراطية العلمانية لتحاضرأنت عام2007 عنها وأمامك من تجاوزوها دون تبني نظري سابق أو لاحق ليكونوا من صناع أو مريدي اتفاق أوسلو، وحل الدولتين ! غير القابل للهبوط على الأرض في غزة. كان المشهد كما وصلني ، تنقصه ضحكة مجلجلة لا يمكن التكهن بنهاياتها غير السعيدة بفضل الحرس "الثوري" عند اللزوم والوجاهة الفلسطينية فاقدة المعنى، وميوعة الزمن الذي جعل انتصار 67 بداية للتمادي في الذهاب إلى الحرب. يا لفعل الزمن الذي جعل من طرحوا من قبلك ذات الطرح قبل ثلاثين ونيف، حين كانت مظلة الاتحاد السوفياتي تظللهم بدفء الاشتراكية الأممي في درجة حرارة عشرين تحت الصفر، وما أن رحل الدفء حتى وجدناهم يدخلون في عباءة اليمين ومظلة النفط الاسلامي حلفاء بين حين وآخر لليسار فاقد الشرعية أوحلفاء لليمين فاقد الأهلية. هل اختلط عليك المشهد والتاريخ كما اختلط عليّ في فيافي التشردين؟ وفي الوقت الذي يمكننا أن نتفق فيه فقط على طلب الرحمة والمغفرة لدون كيشوت في إسبانيا والاعتذار من ضحاياه في الجانبين، يبزغ اللامعنى للسياسي الأقرب للعبث التاريخي الممارس حولك سواء جاء من بيني موريس الذي كان سببا لقرابتنا الفكرية منذ ثلاث سنوات ونيف أم من نسق الانسجام مع الذات الذي وجدت فيه نفسك بعد أكثر من ثلاثين سنة من دفع الضحيتين لكافة التزاماتهما التاريخية،، والتاريخ في النهاية ما هو إلا نتاج الزمن والناس المنتصرين والمنهزمين سواء بسواء. فلم يتح بيني موريس لنا الفرصة لأية قرابة فكرية عندما غادر المأساة ليصنع لنا مأساة أخرى، قائمة، لا حاجة له كي يدعيها ما دامت الأنظمة العربية دؤوبة في حياكتها وبمباركة إن لم تكن "مشاركة" فلسطينية في أعلى مستوياتها تسامحا مع الجلادين داخل إسرائيل أو خارجها في ظل رحابة استضافة الصحراء للبرتقال المقطوف منذ أكثر من نصف قرن عن شجر الحرية،، حرية أن تموت الضحية بإرادتها وعنفوانها قبل أن تعرف ما يطلبه موريس نظير الشفاء أو ما يحدده من سبل العلاج بغير الاستئصال الوجودي،، لم نسأله لا أنت ولا أنا في ها آريتس 2004عن نظريته في علاج دون كيشوت من كتب الماضي ، لأنه مؤرخ محدث وليس شاعرا أو روائيا لسوف نتفق معه في طلب الرحمة لروح الدون... فقد قاتل لما يعتقد، في زمن لا يعتقد ، مما أثار في أجيالنا الضحك من زمنه وليس من شخصه. اليوم ، ولفعل الزمن سطوة القاتل على القتيل، لابد أن نعترف أننا كان يجب أن نتفق على الفهم المشترك لرواية الدون كيخوته وليس على اتفاق مبادئ مدريد التي منها انطلق قطار الملهاة للمنتصر والمأساة للمنهزم والتبادلية السخيفة في أن تتصور الضحية أنها تنتصر حيث تموت دون بارقة أمل بأن يغير أحد صورته لدى الآخر أو يغير الآخر صورته عن نفسه في حضرة الجرافات وريح الحجر. عاموس عوز أيار 67 ليس هو عاموس عوز 2001 أو 2007 لأن الزمن قال له عشية الانتصار المدوي لماذا التعاطف؟ مع هؤلاء البدو الرحل ؟ الذاهبين لفتات موائد جنة عدنهم ونفط الطامعين بتحرير أفغانستان آنذاك قبل غورسالم أو سمها بيت نينورتا لنعيد لملكي صادق مجد الخبز والنبيذ المحرم على الفلسطيني حتى من عنب الخليل. لا شيئ يبدو لي في هذا الأفق جليا سوى دون كيشوت في الجانبين وتبادل كل طرف التعازي بالراحلين بلغتين مختلفتين. فما قيمة أن نقدم تحفة الماضي في تصور الضحية للحل حين يكون المنتصر ضحية انتصاره المستمد من ضعف الآخرين وتقلباتهم؟ فهل وجدت أمامك مبتكري الأطروحة يشاركون جماعة أوسلو مقاعد الحضور أو الفرجة على الأقل أم غابوا في العروبة بشروط أفضل مع انتهاء مواسم الكافيار ونخب الفودكا ليحتسون تمر وبركة ما صنعه اليمين في الجانبين في غير ما مكان أو معتقل ! وكيف فاتك ملاحظة أننا شعوب تعشق المستورد بما فيها جلكم ولكنكم لم تتقنوا الانجليزية في وقت مبكر ولم تشفوا على حد تصور موريس من ماضيكم تماما. لم تجدوا من يطالبكم بهذا الشفاء من المؤرخين العرب الذين لم يفرغوا بعد من تحديد أسباب الهزيمة ولا عاينوا بعد أسباب أي انتصار ولو من قبيل استدعاء عنترة ولا أقول الفارس الاسباني الغافل عن تغيرات الزمن. لقد سارع الشباب لتفريغ محاضرتك وأرسلها لي الداعون إليك من الديمقراطيين الجدد في الضفة وغيرهم من ألداء أوسلو ولو كانوا من الذين أسماهم يوري أفنيري بالسمك المملح حتى قبل فوزهم بشهور مدركا هو أيضا كما نحن كيف يتكفل الزمن بالتغيير سلبا أم ايجابا لكنه يبقى تغيير. فالعم الاسباني المشترك لم يحارب الخراف المسكينة وحسب وينهال عليها بالطعنات ، بل حارب طواحين الهواء أيضا ولم يكن في زمنه مدركا لطواحين الشعوب. الرحمة له والعزاء للخراف خرافنا جميعا على أي طريقة تذبح بها وعلى أي مذهب ، فالنتيجة سواء ، ما دامت كاليفورنيا هي كاليفورنيا، ولا تعترف لروائي اسباني بفضيلة سعة المخيلة تماما مثلما تضيق مخيلتنا رغم العلم وتوفر النفط عن تصور إمكانية أن نعيش سوية على هذه الأرض الجرداء من النفط والخيال والكرامة الانسانية. ولأنني مدرك لهذا الزمن اللعين الذي يصنع المأساة في جانب ويصنع في الوقت ذاته الملهاة في جانب آخر قمت بنشر محاضرتك دونما ترجمتها على موقع "أوميديا" من مواقع حركة إبداع، لعلها توصل رسالتها للأطراف جميعا فأختصر المسافة بين الحقيقة والخيال وأوجز في الرواية لفعل الزمن في المآل ،، أي الصيرورة ،، سواء لحركتكم كمؤرخين جدد أو لحركتنا كمتخيلين جدد ،، ناهيك عن الفنون والظنون والمنون فهي حتى اليوم ورغم البشاعة لا توحد،، لكن مشهد صلاة الجمعة الماضية كان هادئا دونما تراشق في رام الله ،،فالجميع متفق على محاربة الدولة الديمقراطية العلمانية وأنا وأنت ودون كيشوت وخرافنا خارج المشهد إن لم نكن خارج هذا الزمن في أفق ما ، في كوكب ما ،لم ينضج بعد كثمرة إجاص أهلكتها الشمس والعصافير الجائعة دونما تغريد.

---8/11/2007

ستون عاما لا تبدو زمنا من عمر الدولة ؟ ستون عاما لا تبدو زمنا من عمر الديانة؟ لكنها تنجب حروبا ووثائق سرية لم تعد لدى إسرائيل شاحاك الراحل بنبل قل نظيره سوى "أسرار مكشوفة" لدينا ولديك ولدى يزهار سميلانسكي. وضعت هذه الستين عاما للفحص والتأمل علني أمسك بميوعة وفراغ الزمن العربي والفلسطيني على حد سواء ، ولأنه بالمقابل زمنكم الذي تتحكمون فيه بمصائرنا كأنما لم يوجه أرنولد توينبي لكم نصحا ولا نصيحة. فبعد عشرين عاما وهبتم النصر الثاني في الذهاب للحرب الذي دفع بالضحية لابتكار إرادتها الذاتية في صنع موتها على شكل شهادة لم يعترف بها دينيا لأنها لم تكن في سبيل الله ، ولم تكن في أفغانستان آنذاك الضحية مختارة بين الوطن وبين الله . وبعد عشرين عاما أخرى دخل الملحدون بموتنا دين الوطن والعمل الوطني منجزين لأفغانستان حريتها من الاشتراكية والسوفييت لتقدم على طبق من فضة للعم غير الرحيم بضحاياه خلال سنوات معدودة من تفرده بالطغيان وتوزيع المواعظ الأخلاقية على محور الشر. وبعد عشرين سنة من فساد ورثة الضحية سمح الورعون لدينا لأنفسهم أن يرثوا السلطة الحرام ومالها الحرام في غزة من أجل أن تدخلوا في الاسلام من جديد. فلا أنتم دخلتم ولا نحن خرجنا ، لكننا راوحنا بين عروبة لا تكشف سرا أو وثيقة مما اشتغلتم عليه بعد ثلاثين عاما من عزقنا في صحارى العرب والنفط وبين إسلام ممتدة تلاوينه من اندونيسيا إلى غزة هاشم !! ولا حول ولا قوة إلا .... فقد كتب على الشعب الفلسطيني أن يهب طاقاته عشرين عاما لـــ"فتح" تلتها عشرين عاما أخرى لــــ"حماس" وارثة السلطة التي حرمتها عشرين سنة من الإتهام لكأنما جاءت اتفاقات أوسلو من عدم العذابات والأضحيات الموسمية. ونعترف أن لأخوتنا العرب في الأردن ولبنان قصب السبق في جعلكم ترون الجانب المخفي من يهودية هذا الشعب الذي لم يتعلم العبرية بعد رغم إجادة أبناءه لعشرات اللغات ومنها الأوردو ملتبسة القومية بين هند وباكستان الحديثة. لكن الستون عاما الموزعة بالتساوي بين اعتراف العروبة والاسلام لنا بالخيمة وبركات وكالة غوث اللاجئين وعشرون أخرى بحقنا بالموت العلني فداء لتشكيل الطبقات من الكومبرادور الحريص على كل الأسرار أن تبقى غير مكشوفة وبين العشرين اللاحقة من ترميم أسباب هزيمتنا الراجعة لعدم حرصنا على اللغة العربية وتعاليم الدين وصولا لمحاضرتك المفارقة التي لا يتكلم بطرحها للدولة الديمقراطية العلمانية حتى أبناء الجبهة الشعبية منذ سنوات. يا للزمن ... طرحك يا عزيزي في 31/5/2007 في رام الله بات مفرغا من الزمن ،، فقد تحولت الطروحات السياسية والاستراتيجية إلى ما يشبه الشعر الغامض في سياق "الخيار الأردني" الذي طرحه غاري سوسمان قبل سنتين وترجمناه ونشرناه وتم إفراغه أيضا من علنيته ومكشوفية أسراره في كل من الضفة الشرقية التي يدعيها الليكود "الصديق" وغزة التي يتمترس فيها "الاسلام" الشقيق، فلا الغطاء الأخلاقي لليهودية الاسرائيلية بات قائما ولا الغطاء الوطني للإسلام السياسي بات خافيا اليوم في ظل حصار شعبنا في غزة والمنافي من الشقيق قبل الصديق. ترى يا إيلان هل ثمة ثالث يشاركنا هذا الأدب غير القابل للتخيل والكتابة ؟ فإما أنك قد غادرت التاريخ نحو الشعر أو أنني غادرت الشعر نحو التاريخ ،، وهذا ما لن يفعله موريس ولا سوسمان ولا الحكام العرب طبعا الموعودين مع قيادات طاهرة من إثم التفكير بالجنة الأميركية الحلم المفضل لبيبي ولقيادات حماس لدينا ردحا من الزمن وانتشار العدوى للشيوعيين بعد الانهيار الواهم لمن لا يبصرون. الكل أخطأ ، لكن خطأ عن خطأ يفرق، فلا الحاج أمين الحسيني كل فلسطين ولا قاتل رابين كل اليهود، ولا كل الروس ستالين ولا كل اليهود تروتسكي ، لكن من اتفق مع غولدا مئير لم يكن مخطئا إلا في حجم طموحاته بالسلطة وسعة العرش وتلاه ما تلاه من الحكام العرب الذين أضاعوا شعبنا من حيث دغدغوا أحلامه المشروعة بنكبات أقل وحقوق أقل ووجود منقوص من الأرض والحرية ، بالنسبة لكم كان الانتقاص من كينونته بالجملة وبالنسبة لهم كان بالمفرق، وبالنسبة لكم كان بالقوة والشجاعة المدعومة دوليا وبالنسبة لهم بالخسة المتواطئة جبنا ومرابح طبقية لكأن المخيمات هي الثروات الوحيدة للأنظمة العربية كي يجري الرهان عليها ، الرهان الوطني المزعوم والرهان التجاري المأمول من بشائر التصفية والتعويض ، فلم يعد حلم الدولة الديمقراطية العلمانية سوى رؤية شعرية طوباوية لبضعة حكماء أو لبضع كهنة تائهين في الزمان والمكان. الرحمة لدون كيخوتة والغفران ،الرحمة للماضي وعليه والرحمة لمستقبل هلت بشائره بالسعار التجاري والانتحاري وما لا نتوقعه رغم النظرية العلمية من حروب واختراعات نحث الخطى نحوها واهنين ، أنتم من ثقل الدبابة ونحن من ثقل اليأس والحاجة.

قبل أن يصل جثمان محمود درويش

سيلة الظهر تداعت لإنقاذ أحد كتاب فلسطين والأردن

عمان حركة إبداع

تداعى عدد من وجهاء وشخصيات ورجال أعمال من سيلة الظهر خلال عطلة عيد الفطر لاجتماع تدارسوا فيه ما يتعرض له أحد أبناء ورجالات البلدة من غبن وتعسف في المعاملة في الأردن على مدى سبعة عشر عاما خلت انتهت بتدمير مبرمج لأسرته المقيمة في الزرقاء وإلى تجاوزات أمنية وقضائية وصحية بحقه بحيث ظلت محافظة الزرقاء وبالتعاون مع محافظة العاصمة تغرقانه بالمشكلات التي لا تنتهي للتأثير على صحته سلبا وإبقائه مشلولا عن الكتابة ، كون هذه الشخصية الهامة عملت ردحا طويلا من الزمن في الحقلين الثقافي والسياسي في الكويت طوال عشرين سنة وكانت واحدة من الشخصيات الأربع التي هددتها القيادة الفلسطينية بالتصفية حيث تم تنفيذ التهديد بواحد من أبرز أعضاء الإتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين في لندن صيف عام 1987 ( فنان الكاريكاتير العالمي ناجي العلي) بينما عمدت سلطات عربية وبضوء أخضر من السلطة الفلسطينية للتدمير الإقتصادي والنفسي للثلاثة الباقين مما نجم عنه اختفاء أسمائهم شبه الكامل من وسائل الإعلام المحلية والعربية وهو أسلوب أنجع خطورة من التصفية الجسدية التي لا تلجأ لها إسرائيل التي مارست نفس الممارسات الأردنية مع كتاب مثل إسرائيل شاحاك الذي توفته قسريا في صحيفة الواشنطن بوسط منذ عام 1981 ولم تنف خبرها الكاذب رغم زيارة شاحاك بنفسه للصحيفة في واشنطن. وكان إقدام المحاكم الشرعية في الزرقاء وللمرة الثانية على عقد قران إبنتيه دون علمه ودون موافقته رغم أنه في الواقعتين كان على رأس عمله في وزارة التربية والتعليم هو ما أجج الصراع بين الكاتب والناشط السياسي والثقافي وبين طليقته التي تحظى بدعم مدروس ومبرمج من السلطات الأردنية التي طالبها الكونجرس الأميركي قبل سنوات خمس باستقلال القضاء عن السلطة التنفيذية كي تستحق المعونات الأميركية ( نصف مليار) وبالعمل على وجود حكومات منتخبة من الشعب الأردني.لكن السلطات الأردنية تضرب بعد القبض عرض الحائط بوعودها وتعهداتها فتخالف حتى الشرع الإسلامي والمواثيق الدولية والإتفاقات التي وقعت عليها دوليا بمحاربة الفساد. وقال أحد المتداعين للاجتماع أن اتحاد المرأة الأردنية ضالع منذ سنوات بهذا التدمير المبرمج للكاتب الأردني/ الفلسطيني الذي مسقط رأسه بلدة سيلة الظهر وأن شقيق والده تم استدراجه للتوقيع كشاهد على واقعة عقد قران إبنته التي تدرس الأدب الإنجليزي في إحدى الجامعات الأردنية في سنتها الرابعة والتي لم ترفع سماعة هاتفها لتقول له كل عام وأنت بخير وهو ما تحث عليه ديانة الإسلام من بر بالوالدين.وقال أحد أثرياء سيلة الظهر أنه لا يفهم أسباب هذه المعاملة لواحد من ألمع من أنجبتهم سيلة الظهر لفلسطين والأمتين العربية والإسلامية.

23/9/2009

لقاء مع تيسير نظمي حول كتابه الخامس

http://www.jehat.com/Jehaat/ar/Ghareeb/2005-1/taysiir-nazmi.htm

شبح قصر عابدين بقلم :توجان فيصل 2009-10-17

http://humanrighttoday.com/inner.php?id=628

Noam Chomsky on Love: Lifes empty without it.

http://bigthink.com/noamchomsky/noam-chomsky-on-love

> > > > > >

سيلة الظهر تداعت لإنقاذ أحد كتاب فلسطين والأردن

تاريخ النشر : 2009-09-23

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-174915.html

قبل أن يصل جثمان محمود درويش مطار ماركا العسكري

السلطات الأردنية حاولت اعتقال تيسير نظمي وتسليمه لسلطة عباس

تاريخ النشر : 2009-09-19

روما حركة إبداع و دنيا الوطن :

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-174661.html

cover202.jpg

free counters

©2017 Originality Movement حركة إبداعTayseer Nazmiتيسير نظمي