Friday, November 24, 2017

Originality Movement New Website











































 

ebdaa-ar-omL.PNGebdaa-ar-omM.PNGebdaa-ar-omR.PNG

دور الأردن في المفاوضات المباشرة

Castro claims bin Laden is a US spy

بيان صادر عن النقابات المهنية الأردنية حول الأوضاع الداخلية العامة

الرفاعي يهدد الزميلة رنا الصباغ بالإحالة للقضاء وهي تؤكد وتنفي

أزمات متلاحقة تحيط بالأردنيين.. مياه وكهرباء ومعلمين ومزارعين وصحافة

الملك يصلح، ورئيس الوزراء يخرب..!

نهاد الشيخ خليل يفضح انحياز ممدوح العكر ومفوضية حقوق الإنسان لسلطة عباس

سجال وطني مع حمادة فراعنة

مصادر مقرّبة من الشعبية: الجبهة بصدد اتخاذ قرارات ذات طابع إستراتيجي

"اتفاق خلال سنة وتطبيق تدريجي خلال 10 سنوات"

مفاوضات لكسب الوقت

مصادر مقرّبة من الشعبية: الجبهة بصدد اتخاذ قرارات ذات طابع إستراتيجي

27/08/2010

وهم على الطرقات

عميره هاس

8/23/2010

في السفر على المرتفع أتذكر دائما تقريبا ابو مازن بالذات أو للدقة، جملتين في خطابه قبل سنة في المؤتمر السادس لفتح. فهو لم يعرف بأن خطابه ينقل بالبث الحي والمباشر على التلفزيون ـ والى أن عرف ذلك تحدث بطبيعية صريحة، كما يتحدث المرء في اجتماع حزبي مغلق.رئيس فتح، السلطة الفلسطينية وم.ت.ف أثنى على انجازات السلطة، فقد تحدث بفخار رئيس مجلس محلي عن فرض قانون السير الذي يلزم السواقين بالتحزم بحزام الامان، وقال، اذا لم تخني ذاكرتي، لم يعد السواقون يبصقون من النافذة.عندها مال عليه أحد ما وهمس في اذنه بأنه على البث المباشر (وقال أبو مازن لمكبر الصوت إن هذا ما همس في أذنه). كل الاحترام لأحزمة الامان، فكرت في حينه لنفسي ولكن ماذا عن اعطاء حق الاولوية للسيارة الصاعدة على طريق ضيق وساحق، وماذا عن التجاوز عن اليمين بسرعة 98 كم في الساعة في طريق بلدي؟ يبدو انه سيتعين علينا ان ننتظر المؤتمر السابع لفتح، حبذا ان لم يكن بعد 18 سنة، كي يتعلم السواقون الفلسطينيون كيف يقدرون قوانين حركة السير الرامية الى تقليص المخاطر على الطرقات.وعليه فاني اول من سيرحب بهذه الاحصاءات: 16 طريق جديد شقته السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية في اثناء السنة الماضية، واكملت 40 مشروعا لتحسين مستوى طرق قائمة. على الاقل، عندما اتوقف في صعود ساحق، كي يتمكن صاحب جلالته السائق مقابلي ان ينزل بهناء، لن تعلق عجلات سيارتي في حفرة ما احدثتها الامطار الاخيرة في الاسفلت المتفتت.هذان المعطيان يوجدان في بيان للصحافة، نشرها الاسبوع الماضي منسق الاعلام في حكومة الضفة الغربية، بحلول سنة على نشر خطة سلام فياض لبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية في غضون سنتين. البيان للصحافة ضم ايجازا لتقرير عن انجازات السنة الاولى، بينها الطرق آنفة الذكر: 34 مدرسة جديدة، توسيع 23 اخرى، 11 عيادة جديدة، توسيع 30 اخرى وغرس 370 الف شجرة في الخطة لاخضرار فلسطين.ويناقش التقرير عن طريق غير مباشر منتقدي سياسة فياض والمثنين عليها. للمثنين عليها من الاجانب يذكر الكُتاب بأن كل التحسينات تمت رغم استمرار الاحتلال الاسرائيلي: الجيش والمستوطنون يقتلعون الاغراس، ونحن نغرس الاشجار، اسرائيل تهدم المنازل في القدس وفي المنطقة ج، ونحن نبني ونساعد السكان. وجاء في التقرير انه 'دون رفع القيود الاسرائيلية عن الحركة والوصول لن تتاح انجازات اخرى. التنمية الاقتصادية ذات المغزى، تحت الاحتلال، متعذرة'.أما المناقشة للمنتقدين فهي مبطنة وتظهر في بند الطرق. وهكذا كتب في خلاصة التقرير: 'للتصدي للسيطرة الاسرائيلية في المناطق ج، دعمت السلطة الفلسطينية عدة مبادرات لزيادة قدرة الوصول في ارجاء الارض الفلسطينية المحتلة، 16 طريقاً جديداً شق بكلفة 45 مليون دولار، 40 طريقاً رمم بكلفة 12.9 مليون دولار. هذه مشاريع، اضافة الى اهميتها بسبب زيادة قدرة الوصول، تساعد النمو الاقتصادي، خلق اماكن وفرص عمل، كما تواصل تحدي المحاولة الاسرائيلية لتحويل الضفة الغربية الى كانتونات منعزلة'.هل بالفعل يدور الحديث عن تحد للنوايا الاسرائيلية؟ الطرقات المحسنة والموسعة في المناطق أ و ب بالفعل تقصر زمن السفر بين المدن المختلفة وقرى كل محافظة، وهكذا يخلقون وهم قرب جغرافي. ولكن بالتدريج ينسى الناس بأن الكثير من الطرق المحسنة ترمي لان تكون فقط طرقا بين القرى، اسفلتها لا يرمي الى ان يحمل كل عبء المواصلات بين المدن الفلسطينية.ودون ان يرغبوا في ذلك، فانهم ينسون ما هو خلف هذه الطرق والذي هو خارج النطاق بالنسبة لهم.ليس فقط 443. الطرق الواسعة الاخرى ايضا ـ تلك التي وسعتها أو شقتها اسرائيل كطرق سريعة مسبقا في ظل المصادرة المكثفة للاراضي الفلسطينية ـ تخدم اساسا أو حصرا الاحتياجات الاستيطانية المواصلاتية للمسافرين الاسرائيليين (يهود، في اغلبيتهم الساحقة، بفضل تعريف المستوطنات). في 2004 المجلس (الاسرائيلي) للامن الوطني كشف النقاب عن الخطة لاقامة بنيتين منفصلتين من الطرق في الضفة (استمرار منطقي مباشر لمنظومة الطرق الالتفافية في الثمانينيات والتسعينيات). ممثلو الدول المانحة والبنك الدولي ذهلوا من الطلب الاسرائيلي الوقح في ان تمول التبرعات جزءا من الخطة. فالاحاديث الناعمة عن 'الرغبة في ضمان نسيج الحياة الفلسطينية من خلال تواصل مواصلاتي' لم تشوش عقولهم. فقد فهموا بأن هذا سبيل آخر لتثبيت حقائق ناجزة على الارض. وبالتشاور مع السلطة الفلسطينية رفضوا. وعليه فقد مولت اسرائيل بنفسها شق عدة طرق التفافية وأنفاق للفلسطينيين وحدهم، ترمي الى تعويضهم عن حرفهم عن الطرق السريعة التي في المنطقة ج ومنطقة التواصل الهائلة التي تصبح بالتدريج 'نظيفة من الفلسطينيين'.الطرق التي يشقها ويحسنها الفلسطينيون اليوم (بالاساس بمساعدة التبرعات من USAID) تدخل في تصنيف 'التواصل المواصلاتي الفلسطيني' الذي يتعارض ومبدأ 'التواصل الاقليمي الفلسطيني'. فالطرق والانفاق تربط بين البلدات الفلسطينية المنقطعة وليس الارض. وهي تسمح بابقاء المنطقة ج (62 في المئة من اراضي الضفة) كمجال حصري لتنمية المستوطنات وربطها باسرائيل، وتعزز وهم السيادة الفلسطينية في كل ما تبقى.ينبغي الافتراض بأن فياض وآخرين في حكومته واعون جيدا بهذا التضارب.أنا اسمعهم يسألون، ردا على ذلك: هل الحل هو ابقاء الطرق متهالكة وخربة وخطيرة وعدم شق طرق جديدة؟ بالطبع لا.ولكن تعالوا على الاقل نعترف: الطرق الجديدة والمتجددة لا تتحدى الخطة الاسرائيلية، بل تنخرط فيها بالذات وتعزز منطقها الداخلي.

هآرتس 23/8/2010

هل يرفع الكيان الصهيوني حدة التوتر استعدادا للهجوم المرتقب؟

8 أغسطس 2010

ضربة اسرائيلية لايران هذا الاسبوع؟

رأي القدس

8/17/2010

عندما يقول جون بولتون السفير الامريكي السابق في الامم المتحدة ان امام اسرائيل ثمانية ايام لتوجيه ضربة عسكرية لمحطة بوشهر النووية الايرانية، فانهdetails تفاصيل

ضباط اسرائيليون يُدعون إلى الإستعداد للحرب خلال اسبوعين

دعا "المنتدى الإسرائيلي للمخابرات" القيادتين السياسية والعسكرية إلى "الإستعداد لإحتمال وقوع حرب في غضون أسبوعين يشنّها حزب الله وحماس وسوريا ثم إيران ، مشدّداً على ضرورة أن "تستبق الحكومة الإسرائيلية هذه الحرب بضربة ضد إيران".وطالب أعضاء المنتدى، وهم من ضباط وجنرالات سابقين في أجهزة الأمن والمخابرات، الحكومة الإسرائيلية بـ"الإعلان الفوري عن حال طوارئ عسكرية وتحضير وسائل الإعلام لحرب قريبة بتحديد ناطق خاص بلسان الجيش لهذا الشأن". كما دعا المنتدى الحكومة إلى تكثيف توزيع الكمامات الواقية من الكيماوي والتزوّد بالكمية الناقصة من الولايات المتحدة.وفي ذات السياق، نبّه المنتدى إلى أن "الوضع يتطلّب تجنيد جيش الإحتياط بشكل فوري وفحص مدى جهوزيته اللوجستية"، داعياً إلى "ضرورة تحضير السكان لخطورة الحرب المتوقعة والصواريخ التي ستستخدم خلالها".

8/21/2010

US ends Iraq war, leaves two civil conflicts on the boil

موقع دبكا يتوقع نشوب حرب اهلية في العراق بين الشيعة والسنة واستغلال ذلك من قبل الاكراد لبسط سيطرتهم على كركوك كما يتوقع نزوح نحو مليون ونصف عراقي تجاه الاردن كنازحي حرب ولاجئين وسيطرة ايران على ستين بالمئة من نفط العراق وضرب البنى التحتية للسعودية في العراق حيث تدفع السعودية بسخاء لتاييد السنة في العراق في مواجهة نفوذ ايران بعد انسحابات جزئية للاميركان

Towards a World War III Scenario? The Role of Israel in Triggering an Attack on Iran

Part II The Military Road Map

by Michel Chossudovsky

Part I

Left in Jordan اليسار في الأردن : مواجهة الأزمة أم بناء المشروع - محمد فرج

الأميركان بدأوا يستوطنون الخليج

د. عبدالله النفيسي

منذ فترة كانت منطقة الخليج (شريط النفط من الكويت إلى السلطنة) بكل أسف ستقبل "ليز تشيني" ابنة "ديك تشيني" وكأنها فاتح للمستقبل؟ وباب إليه؟وتظهر في المؤتمرات الصحفية لتقول: "أنا غير متزوجة، ولن أتزوج، فأنا سحاقية.. وسأظل إلى الموت سحاقية"!يستقبلها أناس عندهم لحى.. وزراء ومسئولون في دول الخليج، لتقول لهم: "يجب أن تعيدوا النظر في مناهجكم التعليمية، يجب أن لا تعلموا أولادكم هذا، ويجب أن تعلموا أولادكم هذا"، وطافت "ليز" على وزارات التربيةوالتعليم في دول مجلس التعاون الخليجي، والتقت بلجان المناهج، وقالت:

details تفاصيل

US troops say goodbye to Iraq
Robert Fisk
: Torture. Corruption. Civil war. America has certainly left its mark

بناة الدولة

توجان فيصل

أخوض في موضوع مقالتي هذه من خبرة شديدة الالتصاق بحقائق الداخل الأردني فيما يخص تشابك السياسي مع الاقتصادي, details تفاصيل

النهار اللبنانية: حكومة الرفاعي تتعامل بأسلوب صبياني

تشكيك في إمكان إجراء الانتخابات في موعدها

details تفاصيل22-08-2010

شخصيات رسمية تتدارس المطالبة بالعودة لدستور 1952

details تفاصيل

Politics Archive
أرشيف كامل بعناويننا السياسية خلال ثلاث سنوات
Archive of our political headlines during the last three years on OMedia political daily reports and articles .Press the above link to get the leading file.

رحيل الأديب الجزائري الكبير الطاهر وطار بعد مسيرة حافلة

8/12/2010

الجزائر ـ أعلن الخميس،12/8/2010 عن رحيل الأديب الجزائري الكبير الطاهر وطار (74 عاما) بعد مسيرة إبداعية حافلة، كان قلمه فيها مميّزا على الدوام.وأكد مصدر مقرب من عائلة الراحل لـ"موقع الإذاعة الجزائرية"، أنّ أب الرواية الجزائرية توفي بمنزله العائلي بالعاصمة بعد صراع طويل مع المرض امتدّ لأشهر عديدة.ورغم معاناته من المرض وملازمته الفراش في أحد المستشفيات الباريسية منذ أشهر عديدة، إلاّ أنّ الطاهر وطار ظلّ حاضرا في عمق المشهد الثقافي الجزائري من خلال إصراره على الإبداع الدائم، ما جعله ظاهرة متفردة في الثقافة الجزائرية، من خلال إبداعاته الغزيرة التي ملأت الدنيا وشغلت الناس، على غرار "الحوّات والقصر"، "اللاز"، "الحب والموت في الزمن الحراشي"، "عرس بغل"، "الزلزال"، "الشمعة والدهاليز" وغيرها.واختتم المرحوم مسيرته الإبداعية الطويلة بروايته "قصيد في التذلل"، كما نال جائزة الرواية لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية لـ2009، حيث أبان وطار عن قدرة تجريبية هائلة مزجت الأصالة بالواقع الاجتماعي، ناهيك عن جرأته في بناء الشخصيات والأحداث في معالجة قضايا محلية وبيئية بلغة متطورة تقارب في روحها العامة كلاسيكيات الرواية.وُلد الفقيد سنة 1936 ببيئة ريفية في الشرق الجزائري، تابع تعليمه بمسقط رأسه، حيث التحق بمدرسة جمعية العلماء التي كان من ضمن تلاميذها النجباء، ونهل من الأدب والفقه وعلوم الشريعة، حيث اطلّع على جميع ما كتبه جبران خليل جبران، مخائيل نعيمة، طه حسين والرافعي، فضلا عن ألف ليلة وليلة وكليلة ودمنة، تماما مثل إطلاعه على القصص والمسرحيات العربية والعالمية.انتقل وطار سنة 1954 إلى تونس، أين درس في جامع الزيتونة، وبعد الاستقلال، اشتغل في ميدان الإعلام، وأسس صحفا ومجلات، قبل أن يتولى إدارة الإذاعة الجزائرية لفترة، ليؤسس جمعية الجاحظية مطلع التسعينيات التي كانت ولا تزال صرحا ثقافيا بامتياز.ونال الراحل جوائز وتكريمات عديدة آخرها إحرازه جائزة الرواية لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية لـ2009. ...للمزيد الرابط التالي:

details تفاصيل

http://nazmi.us/Novel.php

كما يمكن التعرف عليه أكثر بزيارة موقعه

أبرز الكتاب العرب الذين ثبت الطاهر وطار كتاباتهم عن أدبه:

د. جابر عصفور

ذ. فايز محمود

د. محمد القاضي

ذ. عبد الأمير الحبيب

ذ. عادل أديب

ذ جروة علاوة وهبي

ذ. بكري الشيخ

الزلزال بالإنجليزية

الزلزال بالفيتنامية

الزلزال بالأوزبكستانية

ذ. عصام المحاويلي

ذ. جمال فوغالي

ذ. عبد الرحمن مجيد الربيعي

ذ. وزاني مبارك

ذ. تيسير نظمي

ذ. كرومي لحسن

د. جابر عصفور

د. حسين فيلالي




Site search

----

Israeli-slodier-prisoners.jpg

حدث عسكري باعث على الصدمة

السلطة الفلسطينية تقاضي مجندة إسرائيلية نشرت صور معتقلين مقيدين

In protest against Cyber Crimes Law

Jordan's Electronic media moves to Lebanon

الخيطان يكتب : كيف نتجاوز الازمة بين الحكومة والاعلام الالكتروني؟

News Analysis

In Mideast Talks, Scant Hopes From the Beginning

JERUSALEM The American invitation on Friday to the Israelis and Palestinians to start direct peace talks in two weeks in Washington was immediately accepted by both governments.

التل: منحة اوروبية وراء قانون جرائم أنظمة المعلومات

المواقع الألكترونية أقحمت فيه

مواقع الكترونية اردنية تقرر الهجرة من عمان إلى بيروت هربا من قمع الرفاعي

Urgent to the webmasters in Jordan...contact us

للاتصال: البريد الالكتروني التالي

webmaster@nazmi.org logosmallest.JPG

webmaster@nazmi.us

Urgent to the webmasters in Jordan...contact us

تهيب حركة إبداع بكافة أصحاب المواقع الالكترونية في الأردن ممن حجبت الحكومة الحالية مواقعهم أن يبادروا بالاتصال بالحركة في المقر الرئيس لها في مدينة ساكرامنتو في كاليفورنيا لحجز متسع لحضانة مواقعهم بحيث لا تتمكن الحكومة الحالية أو اللاحقة أو أية حكومة أردنية غير منتخبة من حجبهم تماما مثلما تمكنت إبداع السباقة في حظر موقعها من اختراق المنع واختراق مهارات الانترنت لمتدربين في الحكومة يتقاضون رواتب خيالية لقاء خيبتهم في وضع بروكسي على موقعنا هذا المايزال محظورا منذ حكومة معروف البخيت ولغاية لا نعلم مداها وسوف نقوم بهذه الخدمة مجانا للأردنيين فقط وللمواقع الجادة أما المواقع التي أنشأتها حكومات سابقة فنقول لها إلى الجحيم لأنها ممولة ولا تزال ومنعها جاء لذر الرماد في العيون ولإبعاد الشبهات عنها وأهلا بكم في حضانتنا فقد خرجنا من الأردن قبل سنة لندخلها بقوة الشركات الحاضنة الكبرى والتي تفهم ما معنى الحريات وحقوق الإنسان ونبلغكم تحيات تيسر نظمي الذي ما يزال يناضل من فندق شعبي في وسط البلد حيث نزوره كسياح رغم أنف الجهلة الذين يخترقون صفوفكم ونكرر أهلا بكم في سيرفرات مجموعة نزميوس للمواقع الالكترونية

للاتصال: البريد الالكتروني التالي

webmaster@nazmi.org webmaster@nazmi.us

nazmi3.jpg

حــــــركة إبــــــداع:على أهبة الاستعداد للإبحار في عام 2011م ولذلك يجري تجهيز بعض صفحاتنا تمهيدا لانطلاقة جديدةبغض النظر عن بعض الأنظمة العربية التي لا تؤمن بالحريات لشعوبها وتخشى من كل موقف وكلمة شجاعة وتسهيلا لمتصفحي مواقعنا نورد هناخارطة مفاتيح لكل موقع كي يتسنى إلقاء نظرة شمولية على مواقعنا الفعالة :

nazmis.com nazmi.us

tnazmi.com tayseernazmi.com

البلاك بيري في الجلابية السعودية

صحف عبرية

8/11/2010

يديعوت 10/8/2010

الصحف الألكترونية تشكل لجنة لإدارة الأزمة وتطالب نقابة الصحفيين بتأييدها

أصدرت اللجنة المركزية للصحف الألكترونية الأردنية التي تشكلت مساء السبت في اجتماع عقد في مقر وكالة عمون الإخبارية، بيانا تفصيليا ضمنته برنامج تحرك مشترك لإدارة الأزمة مع الحكومة، وطالبت نقيب ومجلس نقابة الصحفيين الخروج من حالة الصمت، ومناصرتها، ومن مركز حماية وحرية الصحفيين التأكيد على موقفه المؤيد لها.

details تفاصيل

كونفدرالية الاراضي المقدسة

موفق محادين

اضافة الى البعد السياسي لهذا المشروع الصهيوني - الاميركي والذي لا يختلف كثيرا عن مشروع البنيلوكس الثلاثي الذي يطرحه العدو كاتحاد بين المركز الاسرائيلي وبين محيط من كانتونين او ادارتين او سلطتين (اقل من دولة) في الضفتين الشرقية والغربية وبما يؤدي الى تصفية القضية الفلسطينية في الاردن ويحول هذا البلد الى جسر اقليمي للمنطقة.. اضافة لهذا البعد, ثمة خفايا اخرى في مشروع العدو الجديد, كونفدرالية الاراضي المقدسة:

1- فهو قناع آخر لتضليل الرأي العام الدولي بما يسمى حوار الاديان الذي اخترعه محفل الشرق الاعظم الماسوني (الفرنسي) منذ عقود وذلك لاظهار الصراع كما لو انه صراع اديان لا صراع مصالح وطبقات, بين الرأسمالية الشقراء وادواتها المحلية وبين الشعوب والطبقات المقهورة, وان الحل بالتالي حسب المحفل الماسوني, هو حوار الاديان وليس صراعها..

2- وهو قناع آخر لكذبة اخرى تعود الى ايام الحروب الصليبية حين تم تصوير الحملات الاستعمارية الاوروبية كحملات دينية ضد المسلمين والارثوذكس واليهود.. وآن الاوان لطي هذه الصفحة, وبما يذكرنا بخطاب فرسان مالطا وحراس الهيكل الذي لا نعرف ما هو بالتحديد, الهيكل الماسوني او هيكل سليمان المزعوم او كأس القربان المسيحي, لا سيما اذا عرفنا ان فرسان مالطا اليوم خليط من كل الديانات حيث يشارك عصابة البلاك ووتر باسمها القديم والجديد قتلة من كل المذاهب.

3- ومن الاقنعة الاخرى لهذه الكونفدرالية غير المقدسة وخطابها, التسويق السياحي لحوار الاديان عبر ما يعرف بمسار او طريق ابراهيم وطريق موسى المبرمجين على ايقاع شعار العدو الشهير (حدودك يا اسرائيل من الفرات الى النيل) وذلك ضمن التأويلات اليهودية لرحلة ابراهيم من العراق وموسى من مصر..

4- ومن جذور الخطاب المذكور في المشاريع السياسية في القرن العشرين اقتراح الكاتبة البريطانية ارسكين عام 1935 اقامة كونفدرالية بين كانتون يهودي على الساحل وكانتون عربي في الضفتين الغربية والشرقية الى جانب ادارات دينية مشتركة في المدن التي تضم (مؤمنين) من اكثر من دين وطائفة مثل القدس والخليل والناصرة وبيت لحم وكذلك طبريا وصفد التي تضم جاليات يهودية اسلم بعضها وظل بعضها على يهوديته...

mwaffaq.mahadin@alarabalyawm.net

8/24/2010

شاكر الجوهري يكتب ...انقلاب بدران على المركز الوطني

المركز الوطني: قانون أنظمة المعلومات تعدي حكومي صارخ على المواطن

زانية ماركسية

صحف عبرية

رحيل الطاهر وطار

صيف وطّار الأخير

عمّي الطاهر لن يعود هذا الأسبوع

اسكندر حبش

محادثات مباشرة على تسوية جزئية

يوسي بيلن

عن المحادثات المباشرة

ناحوم برنياع

8/22/2010

انابولس

ألوف بن

8/22/2010

كل طرف سيخدع الآخر

ايتان هابر

8/22/2010

details تفاصيل

Why was nazmi.org targeted in Jordan ?

The following links (saved by us before they had been destroyed) will lead you to the annoying articles:

http://www.originality.jeeran.com/politics.html

http://www.originality.jeeran.com/media/report92.html

Then you will discover that more than 100 web pages were banned in Jordan.,like the following about Israeli New Historians:

http://www.originality.jeeran.com/media/report6.html

http://www.originality.jeeran.com/media/report7.html

You can then by yourself change just the number

( 8,9,10,11,12,, up to 100 ) to page our political reports.

Articles 1 Articles 2 Articles 3 Articles 4 Articles 5

Please change nazmi.org in the old destroyed pages URLinto originality.jeeran.com to let the link works properly.

New restrictions provoke unusual strong wave of criticism

21-08-2010

details تفاصيل

محللون: مقالة الواشنطن بوست حملت رسالة ضمنية من إدارة أوباما إلى عمان

في ظل الشجرة الفلسطينية!

طارق مصاروة

details تفاصيل

بعد تهجمه على "دنيا الوطن" من "المركز الملكي" في عمان

شقير تطاول ونظمي وبخه ورفض يده الممدودة للهوان

عمان دنيا الوطن

في اليوم الثالث والأخيرمن ملتقى "السرد العربي" الدي نظمته رابطة الكتاب في الأردن ووزارة الثقافة الأردنية انزلق الكاتب الفلسطيني/ الأردني محمود شقير أثناء تقديم "شهادته" الثالثة في الأردن إلى مهاجمة الجريدة الالكترونية الأولى في غزة /فلسطين وموقعها المعروف "دنيا الوطن" مما حدا بمدير عام حركة إبداع تنبيهه بلطف قائلا من آخر مقعد في المركز الثقافي الملكي :

details تفاصيل

nazminazmi33.jpg

Articles 1 Articles 2 Articles 3 Articles 4 Articles 5

Please change nazmi.org in the old destroyed pages URLinto originality.jeeran.com to let the link works properly.

حركة إبداع تستقبل نبيل سليمان وبهاء طاهر وتدير الظهر لوزيرة الثقافة الأردنية

عمان-دنيا الوطن

قالت مصادر مقربة من حركة إبداع أن الكاتب تيسير نظمي وجه لطمات متتالية لرابطة الكتاب ووزارة الثقافة والجامعة الأردنية ورئيس أسبق للرابطة واتحاد الكتاب العرب خلال أسبوع واحد في رد فعل على الطريقة التي يعامل بها في الأردن .

details تفاصيل

Search for
Site Search

RenderedbSCOM.pngRenderedbUS.png RenderedbTN.png

RenderedbTAY.png

RenderedbJEERAN.png

RenderedbOMO.png

red-flower.JPG nazminazmi33.jpg

RenderedbUS.png

RenderedbTN.png

RenderedbTAY.png

The Last Days Of Mahmoud Darwish

بقلم: أكرم هنية

Digging the near past:

من يوميات شاعر مؤجل-3-
-3-
الإعلام المعادي، الثقافات المعادية ، تحاول دوما أن تبرزنا بأننا لسنا عشاق حياة وأننا لا نحب الأطفال وأننا لا نحب النساء وأننا .. فقط " مجرد إرهاب وتخلف ونفط" في الأدب ومنه الشعر ، الرديء منه هو الذي يساعد أعداء الانسانية على مثل هكذا افتراء والجيد منه يعكس هذه الدعاية المضادة. في واقعة مرض درويش بالقلب منذ مطلع الثمانينيات كنا في أشد لحظات ومنعطفات خلافنا السياسي مع محمود، ومع ذلك تجاوزنا أنفسنا وفكرنا في محبته والعتب عليه، دعاه الصديق القاص محمود الريماوي إلى منزله في الرميثية في الكويت وذهبت بنفسي لاصطحابه من الفندق لبيت الصديق ، وكان في السهرة على العشاء الكاتب والمناضل الراحل توفيق أبوبكر وحضر إلى السهرة في تلك الليلة الشاعر محمد الأسعد وزوجته، والزميل سليمان الشيخ من أبناء مخيم عين الحلوة، ولم يكن في جيب الصديق أبي فادي ما يكفي لتغطية النفقات فاستدان مني عشرين دينارا سددها فور تسلمه راتبه من جريدة "الوطن" وهو الذي رتب للسهرة المزيلة أو المخففة لألم الخلاف، حيث كان المرحوم أبو إياد (صلاح خلف) بانتظار محمود على الخط الساخن الأمر الذي جعل محمود يعتذر منه على تأخره بصحبتنا، صحبة الفائزين لأول مرة في حياتهم بانتخابات ديمقراطية بأغلبية كاسحة لمقاعد الهيئة الادارية والمؤتمر العام لاتحاد كتاب فلسطين ،كنا نحن الشرعية الانتخابية والديمقراطية الفلسطينية التي تعدت عليها وعلى نتائجها فتح مما جعل الغالي ياسر عرفات ينقلب عليها ويدعو لمؤتمر صنعاء وبالتالي فصل الختيار اتحادا على كيف كيفه ووضع له رئيسا كان هو محمود درويش الذي يسهر معنا ، ويحترمنا ككتاب ويعرف أنه يرأس غالبية الكتيبة الفتحاوية الذين كان المناضل والفنان الراحل ناجي العلي يسخر منهم. نعم نختلف لكننا ضمن البيت الفلسطيني قادرون على الحب والمحبة والحياة. كانت ليلة فلسطينية بحق استخدم فيها الريماوي شيئا من الخبث الوطني تحمله جدا أبو ثائر فقد كان بشخصه يستمع للهجوم عليه بقصد أن يسمعه محمود درويش. وبثوب فلسطيني جاءت ربة المنزل بعد الانتهاء من أعمال المطبخ إلى المطبخ السياسي مستقبلة محمود ضيفها بحفاوة سيدات فلسطين وتضحياتهن. في تلك الليلة ولا في غيرها لم نخطط لعملية عسكرية ضد العدو ، بل انتزعنا من أيام شقائنا هامشا للحياة الكريمة. كان الاتحاد السوفياتي على قيد الحياة ومن حقنا أن نعتب على درويش أن يتم علاج قلبه في دولة غربية، بعد تهنئته بالسلامة،من حقنا أن نختلف في أسباب من يجهض مشروعنا الوطني بالمقاومة، في الحياة ، بشروط أكثر عدلا وأقل فسادا وتكلفة. كان أيضا الحزب الشيوعي الفلسطيني ورموزه على قيد الحياة. وفي المرة الثانية التي عولج بها درويش في دولة غربية وعانى من غيبوبة أفاق منها أبلغني الخبر الزميل الصحفي محمد فرحان في الأردن. أجهشت بالبكاء المر وهو في الغيبوبة. مثلما انهرت بالبكاء على جبل الكرمل الخالد أبي سلام (إيميل حبيبي) لحظة سماع خبر وفاته. نحن إذن قادرون على البكاء وعلى الفرح وعلى الاختلاف وصياغة مشروعنا الانساني. نستحق دولة مثل باقي الشعوب ونستحق حياة أفضل لشعبنا المعطاء. لسنا ضريبة حجارة فضرب الحجارة ليس مهنة وليس أداة هدم أيضا. ولكننا كما يقول محمود درويش " لم نجد ما نصوب من فوقه دمنا " لأجل رفع الظلم المركب عنا. من حق أحمد أشقر أن يكتب ما يراه، من حق محمد الأسعد أن يختلف مع الكون وليس مع محمود درويش وحسب. من حق ناجي العلي أن يخلق رموزه ويقسو في العتب، وكذلك الحزب الشيوعي العراقي وغيرهم.وإذا كنا نختلف مع العالم فكيف لا نختلف في بعض المحطات مع محمود درويش؟ وهذه المرة وبعد أن احتوى منزله في عبدون من عمان الغربية على الصالح والطالح من مريديه ، ابننا المدلل، نحن أيضا من يحمل همه وألمه ليس كشاعر وحسب بل كفلسطيني وإنسان. لقد تمرسنا في تعاطي الألم ولا نسأل عن تقصير رموزنا الوطنية والثقافية بحقنا . القدس ! نحن قدس المسلم الأول ، أظن أن العبارة السابقة لي وليس لغيري. وأنا "لا أمثل" عندما أقول أو أكتب. محمود درويش بكلمة منه يستطيع أن يصنع وحدة وطنية، فهو المعنى في منتهاه، وهو الذي يجمع عليه القلب، ولذلك هو قلبنا أيضا ولا يحق له معنا ومع الشهداء الذين مضوا في الطريق أن يضعف لأنه لم يجد في الستين امرأة وسيدة بيت بقرب سريره أو فيه. أو طفلا يلاعبه أو يخرج عن الطور فيسأله: ألست أنت القائل يا أبي:ما أكبر الفكرة ، ما أصغر الدولة ، ما أوسع الثورة؟عندما تعود إلينا يا محمود من بلد لن أسميه بلدا سأشتري لك من عمان وردة واحدة فقط،وأمسح دموعي على ناجي العلي. لكن كل أطباء الكون لا يستطيعون جعل قلبي يكف عن مقت عنوانك. ولتغفر لنا هذه القسوة بدون بنج.

-------
ولسوف نجعل من فتح قلبك فتحا لفلسطين جديدة لذلك أهيب بمن يختلفوا مع محمود أو اختلفوا ذات يوم أن يترفعوا عن الصغائر ويكتبوا في محبته وفداء فلسطين كل ما هو جيد من شعر أو قصة أو رواية أو تشكيل أو موسيقى أو ما لا أعلم مما سيبتكره شعب أصابه العرب بالجنون.
29/7/2008

الجارديان : اللوبي الإسرائيلي وراء فشل سياسات واشنطن

http://www.guardian.co.uk/commentisfree/2010/aug/10/obama-arab-opinion-poll-ratings

14/08/2010

حملت صحيفة الجارديان اللندنية، اللوبي الإسرائيلي والمتعاطفين معه، مسؤولية الفشل الذي يصيب السياسات الأميركية في الشرق الأوسط وتجاه القضية الفلسطينية.وقال الكاتب جوناثان ستيل في مقال نشرته الجارديان اللندنية: "هناك تراجع في سياسات واشنطن منذ خطاب الرئيس أوباما في القاهرة قبل عام والذي وعد بتغيير جذري في سياساتها تجاه القضية الفلسطينية، وما سببه هذا التغيير من فقدان شعوب المنطقة ثقتها مجددا بالسياسات الأميركية وفق استطلاع واسع النطاق أجرته جامعة ميرلاند الأميركية، واعتبر أن إسرائيل تشكل التهديد الأخطر تتبعها واشنطن في المرتبة الثانية".وأشار ستيل في مقاله إلى الضغوط التي تمارس على الفلسطينيين والرئيس محمود عباس، مذكرا بتقرير "غولدستون" ورفض إدانة الاعتداء على قافلة السلام.وقال إن "لحظة الغضب التي أعقبت إعلان نتنياهو بناء مستوطنات جديدة في القدس العربية، أعقبها استقبال حافل لنتنياهو في البيت الأبيض وجهود لإصلاح العلاقة مع أوباما، بدل شن حملة ضد سياسات إسرائيل المخالفة للقوانين الدولية وتخفيض المساعدات السنوية لها".وعرض الكاتب الضغوط التي يمارسها اللوبي اليهودي على وسائل الإعلام الرئيسة ومنعها حتى من استخدام كلمة صهيوني باعتبارها معاداة للسامية، ومطالبتها باعتبار إسرائيل دولة خاصة تستحق الدعم المتواصل.وحمل الكاتب الناشرين والمحررين والصحافيين مسؤولية استمرار العفن الذي يصيب سياسات واشنطن في المنطقة، وقال إن "ضغوط اللوبي اليهودي وضعف أوباما يعود إلى ندرة تقديم وجهة نظر أخرى نحو الصراع".وأضاف أن "التغيير الجذري والمطلوب فورا في سياسات واشنطن، يتطلب تغييرا جذري أيضا في سبل تناول وسائل الإعلام للقضية الفلسطينية والأوضاع في المنطقة، وبالتالي لدور واشنطن في المنطقة".وعرضت الصحيفة استطلاعا للرأي أجرته جامعة ميرلاند الأميركية في عدد من الدول العربية المحيطة بفلسطين خلال شهري حزيران وتموز، أظهر أن 88% ممن شاركوا في الاستطلاع يرون أن إسرائيل تمثل التهديد الأخطر في العالم تتبعها الولايات المتحدة بنسبة 77%.واعتبرت هذه النتائج على نطاق واسع فشلا لسياسات واشنطن ومحاولاتها الإعلامية تحسين صورتها في المنطقة وأن المطلوب هو تغيير حقيقي في سياسات واشنطن المنحازة إلى إسرائيل.

"مصر تشتري غازها من اسرائيل"

23/08/2010

نقلت صحيفة "الشعب" المصرية الناطقة باسم حزب العمل، اليوم عن مصادر بوزارة البترول، أن الوزارة تتجه إلى إعادة شراء نحو 1.4 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، وهي نصف الحصة التي تستوردها اسرائيل من مصر، وذلك لإعادة تشغيل معظم "توربينات" محطات توليد الكهرباء المعطلة حاليا لنقص كميات الغاز، وتضطر معها شركات توزيع الكهرباء إلى تخفيف الأحمال عن معظم مناطق الجمهورية لساعات طويلة، ما تسبب في خسائر كبيرة للشركات، وتنامي الغضب الشعبي ضد الحكومة.وأفادت المصادر، أن مصر ستضطر لشراء نصف الحصة التى تعاقدت اسرائيل على شرائها من مصر بالأسعار العالمية والتي لن تقل عن 10 دولارات ونصف، وهو ما يعني أنها ستدفع لإسرائيل نحو 14 مليار دولار في أحسن الأحوال، في حين تحصل تل أبيب على تلك الكمية من مصر بنحو 2 مليار دولار، أي أن مكسب الصهاينة في نصف الكمية يتعدى 12 مليار دولار.وتبيع الحكومة المصرية المليون وحدة حرارية من الغاز لإسرائيل بسعر يتراوح من 70 إلى 1.25 دولار، في حين أن تكلفة إنتاج الوحدة في مصر تتعدى 2.75 دولار، وفى حين تبيع قطر لكوريا كل مليون وحدة حرارية بـ 12.10 دولار (في يناير 2010)، وبـ 11.4 دولار في فبراير، وبـ 11.38 في مارس، أما عًمان فتبيعها بـ 11.94 -12.74، وإندونيسيا بـ 9.58- 9.13-10.6.ووفقا للمصادر، فإن وزارة البترول ستتقدم رسميًا خلال هذا الأسبوع بطلب الشراء للجانب الإسرائيلي للموافقة عليه، فيما تتوقع أن يرفض الجانب الإسرائيلي الطلب أو أن يبالغ في سعر البيع.وكان المهندس سامح فهمي وزير البترول سبق وأعلن في مؤتمر صحفي في يناير الماضي عن نية وزارته في استيراد الغاز الطبيعي من الخارج لتغطية العجز الكبير في الغاز المستخدم في الاستهلاك المنزلي أو الصناعي.

With Arab opinion like this, Obama needs media advice

الانتخابات ومقاطعتها في الأردن: الخدعة تستمر

هشام البستاني

Livni: Syria must cut Iran, terror ties before we give it what it wants

Olmert praises decision to pull TV interview with Rabin killer

IAEA member: Iran holding secret tests to advance nuclear program

McCain would be as bad for Israel as Bush was, By Yossi Sarid

The world now looks up to Obama to fix the errors of the last U.S. administration

Economy Shrinks With Consumers Leading the Way

God, Country and McCain

At Liberty University, Republican Students Campaign Hard, Fearing a New Era of Liberal Activism if Obama Prevails

USA Republican candidate's statement about Jordan governed by its majority

Sen. John McCain campaigns with "Joe the Plumber" Wurzelbacher during a town square gathering in Sandusky, Ohio. (By Melina Mara -- The Washington Post)

T.Nazmi's response was Stormy in JRCC
تيسير نظمي يثير عاصفة في المركز الثقافي الملكي الاردني بسبب دنيا الوطن
بعد تهجمه على "دنيا الوطن" من "المركز الملكي" في عمان
شقير تطاول ونظمي وبخه ورفض يده الممدودة للهوان
..
للمزيد من التفاصيل وردود الفعل الرابط أعلاه يقودك رغم الحصار إلى غزة

Just Omitting "the"
عام 1987 خرج (أبو إلزا)
A Puzzle Over Prisoners as Iraqis Take Control
ANALYSIS / Shas betting on its renewed alliance with Benjamin Netanyahu
press pic for details
قم بالنقر على الصورة لمزيد من التفاصيل

كروغمان: عندما يستسلم المستهلكون
المؤتمر الآسيو ـ أوروبي
إنقاذ لأميركا أم تحضير للبديل الصين
د. عادل سمارة

A Friend Of Darwish Used His Funeral To X PLO
Jordan is already violating its international commitments and most of the accords it signed...21/9/2008 our regional branch says.
الأردن يخرق الاتفاقات الدولية التي وقع عليها وحركة إبداع تعيد كتابة تاريخ بلد بدم الرأس
Elza T.Nazmi started her own battle of freedom
البطلة إلزا تيسير نظمي تخوض معركة حريتها
http://elza.jeeran.com/pj.html
www.originality.jeeran.com/elza.html

مذكرة اميركية تطالب بحكومة اردنية منتخبة

Propaganda and the Politics of Perception

دولة فلسطينية مؤقتة تفتح المجال لسيناريو الشراكة الاردنية مع الضفة الغربية

حركة إبداع تستقبل نبيل سليمان وبهاء طاهر وتدير الظهر لوزيرة الثقافة الأردنية

And here is the Chomsky interview...

Iraq: Yesterday, Today, and Tomorrow

بغداد ...آخر قصيدة للشاعر عبدالرحمن الأبنودي
مهما أقول أو تقول.. إيه راح يفيد الكلام؟..
حكامنا صاحبوا العدو.. وإحنا رحنا ننام
قالو لنا: حنحلها إحنا في خمس تيام
آدي بداية انهيار الأمة قدامنا
بعنا حقيقتنا وسكنّا في أوهامنا
عشنا وزادنا الخطب.. كرهتنا أحلامنا
أنا ما بنيت الدار إلاَّ لاحارب
ودار بلا حربٍ... عليا حرام!!..
......
مهما أقول أو تقول.. إيه راح يفيد الكلام؟
مش قالوا حنحلها إحنا في خمس تيام؟..
آدي العراق منطرح ع المقصلة.. بناسُه..
مستني حكم الغريب الجاي... بمداسه
يدوس علي الأمة.. وتسممنا أنفاسه

Lebanon and Palestine: a story of struggle on the stage
الممثلة والفنانة المسرحية اللبنانية رندا الأسمر والناقد والكاتب القصصي تيسير نظمي في الدورة العربية السابعة من مهرجان المسرح الأردني وقصة وفاء للمسرح العربي بين لبنان وفلسطين

الرئيس عباس يصدر أمرا بحجب موقع دنيا الوطن بالدرباس

لندن ـ 'القدس العربي' وحركة إبداع

13/11/2008

اصدر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس توجيهات للنائب العام الفلسطيني احمد المغني بحجب موقع 'دنيا الوطن' في مناطق السلطة.وقال عبد الله عيسى رئيس تحرير موقع 'دنيا الوطن' لـ 'القدس العربي' 'لقد نشرنا خبرا يتعلق بمشادة كلامية بين رفيق الحسيني ومسؤولين في السلطة وصلت لدرجة تبادل الشتائم والاتهامات نقلا عن احد المواقع العربية، كما نقل الخبر مواقع أخرى نقلا عن نفس المصدر، إلا أن رئيس السلطة اصدر أوامره للنائب العام بحجب موقع دنيا الوطن فقط'.وأضاف عبد الله عيسى 'للأسف أن الذي حصل في هذه القضية لم تشهده جمهوريات الموز في أمريكا اللاتينية فلم تتصل بنا النيابة ولم تعطنا فرصة الدفاع أو توكيل محامي أو سماع أقوال المشتكى عليه فقام النائب العام بإصدار حكمه غيابيا وفور وصوله قرار رئيس السلطة ونفذ دون أي إجراءات قانونية في دولة القانون والمؤسسات التي يتحدث عنها محمود عباس ليل نهار'.وقال عبد الله عيسى 'نستغرب من هذه الممارسات التي تصدر عن رئيس السلطة ونسي انه كان اكبر المنتقدين لسياسة الرئيس الراحل أبو عمار، ولكن للأسف لم يقدم الرئيس الراحل أبو عمار على قرارات كهذه ولم يغلق مؤسسات صحافية بل كان يسمى أبو عمار بـ 'صديق الصحافيين' ولا ننكر أن 'دنيا الوطن' التي تأسست في عام ،2003 لم تكن لتصل إلى هذا المستوى لولا ديمقراطية أبو عمار'.وأوضح عيسى 'في عهد أبو عمار نشرنا عشرات ملفات الفساد وكان يرى أبو عمار في الصحافة المستقلة شأن 'دنيا الوطن' أنها قادرة على لجم الفاسدين في ظل عدم قدرته على المحاسبة ولكن أبو مازن لا يريد مهاجمة الفساد ولا محاسبة الفاسدين وإجراءاته أصبحت تنصب ضد الصحافة وحرية الرأي والتعبير'.

.حركة إبداع تفضل ماكين والخلافات تعصف بفروعها

المؤتمر الآسيو ـ أوروبي: إنقاذ لأميركا أم تحضير للبديل الصيني

عندما تتحوّل التقدميّة أداة عبور إلى تل أبيب، زياد منى

Akram Haneyah Writes About The Last Days Of Mahmoud Darwish


أكرم هنية يكتب عن الأيام والساعات الأخيرة في حياة الشاعر محمود درويش حيث كان والمهندس/المقاول علي حليلة برفقته إلى هيوستن بولاية تكساس لإجراء العملية الجراحية
لتحميل الملف أنقر على الرابط أعلاه

الثنائية الديمغرافية في الأردن وأثرها على الأداء الانتخابي

Bilateral demographic in Jordan and its impact on the electoral performance.

Bilaterala demografiska i Jordanien och dess inverkan p valfrfarandet prestanda
Bilatraux dmographique en Jordanie et ses effets sur la performance lectorale

Bilaterali demografica in Giordania e il suo impatto sulle prestazioni elettorale
Bilaterales demogrfico en Jordania y su impacto en el rendimiento electoral

Ending OM OCTOBER 2008
الأزمة المالية والحلول المراوغة
مطلوب إقراض المواطن وليس البنك

U.S. Calls Raid a Warning to Syria
Peres: Israel is closer to peace than ever before
Joe the Plumber:
A vote for Obama is a vote for the death of Israel
Dennis Ross on why he's working for Obama and how he'd talk to Iran
Sarkozy views Obama stance on Iran as 'utterly immature'
Pennsylvania GOP
disavows email likening Obama vote to rise of Hitle

Digging the near past:

Criticism

http://originality.jeeran.com/curtain.html

Poetry

http://originality.jeeran.com/poetry.html

Fiction

http://originality.jeeran.com/0.html

Omedia New Politics

http://originality.jeeran.com/omedia.html

Omedia New Website

http://originality.jeeran.com/omedia2.html

Books-Studies

http://originality.jeeran.com/books.html

OM-Sites

http://originality.jeeran.com/critics.html

US

http://originality.jeeran.com/e.html

JPR

http://originality.jeeran.com/jpr.html

RPJ

http://originality.jeeran.com/rbj.html

Elza

http://originality.jeeran.com/elza.html

Questions

http://originality.jeeran.com/q.html

New Articles

http://originality.jeeran.com/na.html

Latest Articles

http://originality.jeeran.com/la.html

الأردن:

خطة طوارىء لإنتاج 'حراك انتخابي' بعد مسلسل المقاطعة وتشجيع لعدم تغييب الصوت الفلسطيني

بسام البدارين:

10/8/2010

عمان ـ 'القدس العربي'خيارات الحكومة الأردنية لا يبدو أنها متعددة فيما يتعلق بمواجهة الإيقاع السياسي الذي فرضه التيار الإسلامي عندما قررمقاطعة الإنتخابات فلحقته أحزاب أل أهمية من بينها حزب الوحدة الشعبية والحزب الدستوري، فيما امتنع الحزب الشيوعي العريق عن إعلان المقاطعة وبقي التيار الوسطي العريض الذي يقوده عبد الهادي المجالي رئيس البرلمان الأسبق وحيدا في ميدان الأحزاب والإنتخابات.وتميل الحكومة فيما يبدو إلى تجنب الخضوع لأي تنازلات سياسية يطلبها التيار الإسلامي. وقد عبر الناطق باسم الإنتخابات سميح المعايطة عن ذلك بوضوح وهو يبلغ 'القدس العربي' مجددا بأن الموقف الحكومي ما زال كما هو ولم يتغير، فهذه انتخابات خالية من الأثمان السياسية.على جبهة وزارية ما زال الأمل يحدو بعض أركان الحكومة في أن يتراجع الإسلاميون عن موقفهم بعدما أصبحت مشاركتهم من متطلبات نجاح العملية الإنتخابية لأن حجم أصواتهم في الشارع لا يستهان به ومستوى تعبيرهم يمثل فئات إجتماعية كبيرة بينها الصوت الأردني من أصل فلسطيني كما قال الكاتب المتخصص بملفات الإسلاميين محمد أبو رمان.وزير الشؤون البرلمانية في الحكومة توفيق كريشان قال لـ'القدس العربي' ان الفرصة لم تمضي بعد بخصوص مشاركة الإسلاميين، معربا عن امله في أن تشهد الساحة تراجعهم عن المقاطعة، مشيرا لوجود ثلاثة أشهر متبقية على يوم الإقتراع يمكن ان يحصل فيها أي تطور.وزير التنمية السياسية في الحكومة موسى المعايطة حاول جاهدا في الكواليس بناء موقف متوازن من التيار الإسلامي بصفته حزبيا مخاصما له قبل الوزارة ودعم بقوة خيار المشاركة. وتردد أنه دفع باتجاه إقامة قناة حوار جانبية مع الإسلاميين، لكن لاحقا إنتقد علنا قرار المقاطعة، الأمر الذي يظهر حتى احتقان الفريق السياسي في الحكومة من قرار المقاطعة.في الجبهة الحكومية أيضا يلاحظ بأن وزير الداخلية وهو اللاعب الأهم إجرائيا في الإنتخابات لم يدل بأي تعليقات لا في الداخل ولا في الخارج بشأن مقاطعة الإسلاميين لكن الإنطباع العام عند زملائه الوزراء انه لن يكون بحال من الأحوال متعاطفا مع الإسلاميين فقد ابتلع الرجل بصعوبة قصة المجتمع المدني ومراقبة الإنتخابات.قبل ذلك أجهضت أفكار النائب الأول لرئيس الحكومة رجائي المعشر حول الإنفتاح قليلا على تيار المقاطعة مبكرا، وحسب المعايطة ما زال الموقف كما هو ولم يحصل تغيير لكن في جبهات أخرى من دوائر القرار يتحدث بعض المسؤولين عن إمكانيات واحتمالات الإستدراك لان التصورات الأولية بنيت على أساس ان التيار الإسلامي جزء من لعبة الإنتخابات وأن الهدف من انتخابات 2010 هو إزالة الصورة السيئة جدا التي ظهرت فيها البلاد بانتخابات 2007.لذلك قال المعايطة في ندوة عامة: دعوني أعترف الفشل في انتخابات 2010 كارثة سياسية، في الواقع ليس المعايطة فقط الذي يحتفظ بهذا بارز صرح بأن كلفة الخطأ في الإنتخابات هذه المرة ستكون كبيرة جدا، أما رئيس الوزراء الأسبق أحمد عبيدات فقال ان انتخابات مزورة او سيئة للمرة الثانية تعني ما هو أبعد من الكارثة السياسية، محذرا من الإنهيار الإداري على مستوى الدولة إذا حصل عبث في الإنتخابات.حتى حزب الجبهة الأردنية الموحدة الوطني الذي يقوده امجد المجالي وهو وزير سابق عدة مرات سيشارك في اللعبة على الأساس التالي: إذا حصل أي خطأ إجرائي سننسحب.بالقرب من رئاسة الوزراء قال أحد المسؤولين: الإسلاميون جعلوا الأمر صعبا جدا علينا هذه المرة، ثم سأل نفس المسؤول ما هي الخيارات المتاحة؟الجواب يأتي كالتالي: أمام الحكومة سيناريوهان لا ثالث لهما، عودة الإسلاميين عن قرارهم بدون ثمن سياسي مدفوع وبالتالي إكمال العملية برمتها، السيناريو الثاني إستمرار أسباب المقاطعة بالنسبة لهم وبالتالي العمل وفقا للخطة 'ب' وهي خطة ناقشها الرئيس الرفاعي مع بعض المسؤولين ولم يعرف بعد ما إذا كانت قد حظيت بالمباركة والإجماع على مستوى مؤسسات الدولة.الخطة ب بإختصار تقضي بتجاهل قرارات المقاطعة والمضي قدما بالمشوار وتنشيط التوصيات المدرجة في الأدراج بعنوان حملات إعلامية ودعائية شعبية وسط الجماهير برعاية الحكومة لترويج ثقافة الإفتراع والعمل على مساندة اشتراك شخصيات الثقل الإجتماعي المهمة والشعبية في الإنتخابات لضمان حصول حراك انتخابي.بمعنى آخر تسعى الحكومة لإنتاج 'حراك انتخابي' بدلا من الإستسلام لفكرة حراك الإسلاميين لإن بقية الأطياف التي اعلنت المقاطعة محدودة التأثير ولا عمق لها في المجتمع، هل تستطيع الحكومة إنجاز ذلك؟ هذا هو التحدي.

تقسيم البلاد

غادي طؤوب

8/10/2010

إسرائيل تشعر انها مشلولة. كثيرون يفهمون بان الوضع الراهن يقودنا في طريق سريع نحو نهاية الصهيونية. فنحن نغرق رويدا رويدا في مستنقع ثنائية القومية، واذا لم نقسم البلاد فنهايتنا أن تغرق إسرائيل فيه. ولكن، هكذا يخيل، لا يوجد سبيل لتقسيم البلاد. ثقة الإسرائيليين بالتقسيم في إطار اتفاق سلام تآكلت جدا، وليس هذا عجبا. الفلسطينيون غير مستعدين للتنازل عن مطلب الاعتراف بما يسمونه 'حق العودة' (عمليا لا يوجد حق كهذا في القانون الدولي)، ومعنى الأمر انه لن يكون ثمة اتفاق. غير أن ثقة الإسرائيليين أيضا في تقسيم أحادي الجانب تآكلت عقب تجربة الانسحاب من غزة. ولكن هذا التآكل بالذات غير مبرر: خطوة أحادية الجانب لا يجب أن تبدو كما بدا الانسحاب من غزة. صحيح أن انسحابا على هذا النمط من يهودا والسامرة، هو الآخر أفضل من استمرار الوضع الراهن، إلا انه لا يبدو للكثيرين انه يمكن إخلاء نحو 70 الف نسمة من أجل أي شيء أقل من سلام شامل. كيف يمكن مع ذلك تقسيم البلاد دون سلام؟ ان شئتم، هذا بصراحة ليس اسطورة. ليس فقط هذا، بل وأيضا لو لم يكن لدينا شريك للسلام، فلعله لدينا شريك بالذات لخطوة أحادية الجانب. الفلسطينيون يعدون خطوة أحادية الجانب من طرفهم تعهد سلام فياض باعلان أحادي الجانب عن الاستقلال يمكنه أن يكون خطوة استكمالية لانسحاب إسرائيلي. ولكن حتى هذا ليس بالضرورة. المفتاح، كما يخيل، هو في قطع مسألة التقسيم عن مسألة الاخلاء: لا حاجة لتحويل الإخلاء الى شرط. إسرائيل يمكنها، بداية، ان تقر أخيرا قانون اخلاء تعويض للضفة. ويمكن الافتراض بان مثل هذا القانون سيقلص بشكل كاسح حجم مشكلة الاستيطان.ثانيا، يمكن لإسرائيل أن تعلن بان صهاينة البلاد، خلافا لصهاينة الدولة، من حقهم أن يفضلوا مكان سكناهم على المواطنة الاسرائيلية. يمكنهم ان يبقوا هناك تحت حكم فلسطيني.في إسرائيل توجد اقلية عربية كبيرة. وليس من غير المعقول أن تكون في فلسطين اقلية يهودية صغيرة. وعند الحاجة، نأتي لإنقاذهم وإعادتهم الى الديار. من أجل هذا يوجد لدينا قانون عودة. يمكنهم أن يعودوا وان يحصلوا على المواطنة فورا ما أن يرغبوا في ذلك فقط. ثالثا، وهذا ايضا خلافا لغزة، الانسحاب نفسه يمكنه أن ينسق مع السلطة الفلسطينية بشكل مرتب وتدريجي. فالنقل المرتب للحكم هو مصلحة واضحة لرجال فتح. هم ايضا رأوا نتائج الانسحاب احادي الجانب من غزة، وقتل رجالهم على ايدي حكم حماس، وهم يخافون من حماس اكثر مما يخافون منا، وعن حق. رابعا، خلافا للنهج الفردي لشارون، يمكن هذه المرة القيام بالخطوة برعاية دولية. الولايات المتحدة، الاتحاد الأوروبي، الأمم المتحدة وكذا الروس بل وربما الجامعة العربية بالتأكيد كفيلون بان يساهموا في هذا الجهد لإنهاء الاحتلال بل وإعطاء ضمانات اقتصادية له ويحتمل ايضا عسكرية في شكل قوة دولية. حقيقة حياتية غير لطيفة في هذا النزاع هي أن حله الكامل منوط بترتيب مسألة العدل الذي يراه الطرفان مطلقا وأماني عميقة للشعبين.مواقف الطرفين في المفاوضات تتميز بالتالي بلاءات مطلقة وبخطوط حمراء لا تلتقي في أي مكان. ولكن اذا ما فصلت مسألة العدل الخالد هذه عن المشاكل العملية، فسيكون بوسعنا الشروع في تقسيم البلاد وتأجيل إنهاء النزاع الى موعد آخر. يمكننا أن نعنى بمسألة العدل في المستقبل، وكذا تعديل الحدود عند الحاجة، وفي هذه الأثناء نكتفي بهدنة تستند الى مصالح مشتركة، ان لم يكن الى حب متبادل. وبالأساس: دولتان قوميتان تقومان والصهيونية لا تتدهور هو الهوة.

يديعوت 9/8/201

تخفيضات

بقلم/توجان فيصل- كاتبة اردنية:

بقانون غير دستوري، وبإشراف حكومة تقول غالبية الشعب أنها ستزور الإنتخابات.. وبـ "مشاهدة " تتاح ( بديلا للمراقبة الممنوع مجرد ذكرها ) لمركز حقوق إنسان حكومي تأهل لهذه " الفرجة" بتراجع رئيسه الحالي عن تقارير للمركز حول تعديات هذه الحكومة على الحريات حتى تلك التي لم يجف حبرها.. وأخيرا بمقاطعة غير مسبوقة من جانب كل من له أي اسم او ثقل سياسي من أي نوع كان.. يفترض أن تجري الانتخابات النيابية القادمة في الأردن قريبا!أخبار المقاطعة عمت بداية بإعلان حزب جبهة العمل الإسلامي مقاطعة الانتخابات. وذلك، أولا: لكون الجبهة الواجهة لتنظيم الأخوان المسلمين والذي يصنف دوليا على انه" المعارضة" الرئيسية، في قراءة نمطية متعجلة لخارطة بلد مسلم صغير. وثانيا، وهو ما يبدو مناقضا لما سبق ولكنه السر وراء تنصيب الأخوان معارضة شبه حصرية، ان الإخوان هم حلفاء الحكم التقليديون، وهم لم يقاطعوا أية انتخابات سوى عام 97 بعد أن أدى قانون الصوت الواحد لخفض عددهم في مجلس عام 93 إلى عشرين بالمئة من تعداده. ولكنهم عادوا وشاركوا في ظل ذات القانون لتنخفض نسبة تمثيلهم لخمسة بالمئة في المجلس الأخير. وهذا لم يكن كله نتيجة الصوت الواحد أو التزوير، بل هو نتيجة مواقف فاترة متذبذبة بين الموالاة والمعارضة.. وهوما أنتج تغييرا كبيرا في قواعدهم التي تحولت لمعارضة جادة تتجاوز المحاصصة في المواقع إلى هموم وقضايا وطنية أعمق، هددت تنظيمهم بالانقسام. وتصويت تلك القواعد لصالح المقاطعة بأغلبية كبيرة هو ما ألزم حزب الجبهة بإعلانها.واضطرار الحكومة - مدفوعة من القصر بعد أن أحرج حجم المقاطعة الأردن الرسمي دوليا - لمحاورة الإسلاميين باعتقاد أنهم الحليف الذي كان، غير مدركة- أي الحكومة- أن ذلك كان زمن ما قبل وادي عربة والتطبيع وما يسمى بمسيرة المفاوضات التي تكشفت عن مخططات أبعد حتى من احتلال الضفة الغربية وتهويدها .. لم يُجد لحينه.فالحكومة فهمته باعتباره إملاء إرادة تغلف بما اشرنا له في مقالة سابقة من نهج "الجاهة العشائرية " التي يقودها وزير الداخلية لفرض كل ما يقرره رئيس الحكومة. فجاء تصريح الإخوان بعد أول لقاء للوزير معهم بأن القضايا الوطنية "لا تحل بجاهة عشائرية".ولكن حتى لو خضعت الحكومة لبعض مطالب الإخوان ولم تلب كل شروطهم التي أعلنت عند المقاطعة ( وتلبيتها مستحيل دون تغيير الحكومة)، فإن مشاركتهم تبقى مستحيلة. فما صرح به بعض قيادي الجبهة بعد الحديث عن حوار معهم ، فتحت الباب لتساؤل عما إذا كانت مطالب الأخوان ستتقزم لمطلبي إعادة جمعية المركز الإسلامي الذي وضعت الحكومة يدها عليه بزعم وجود شبهات فساد فيه، وضمان استثنائهم من الاستهداف بالتزوير. وهي أمور مجرد الظن بها يخرج الأخوان من حلقة القيادات الوطنية المعارضة التي توسعت دائرتها مؤخرا بما يفترض ان يزيد من حرص الإسلاميين على مكانتهم ودورهم فيها من أن يودي بهما انكماش كالذي أصاب أخوان مصر.. هذا إن لم يؤد قرارهم بالمشاركة لانقسامهم الفوري. فالإبقاء على وحدة تنظيمهم تطلب من قيادي أخواني هو الأكثر شعبية الآن داخل الأخوان، والأقرب لمجمل قيادات المعارضة الوطنية، زكي بني رشيد، الامتناع عن الترشح ثانية لمنصب الأمين العام لحزب الجبهة.. وبني رشيد يقود تيار المقاطعة.أما محاولة تعويض غياب الإخوان بجذب أحزاب أخرى للمشاركة، فهو غير مجد لأسباب منها، اولا، أن أغلب الأحزاب التي ستشارك تشكلت حديثا، لأغراض السلطة والمنافع، من رجال دولة احتكروا تلك السلطة والمنافع بما أتاح لهم تجميع اتباع لا تضمن ولاءاتهم ولا يعول عليها انتخابيا وتعويلهم، حقيقة، على دعم فوقي وليس على الدعم القاعدي. وإعلان أحد تلك الأحزاب عن إمكانية عودته عن المشاركة يؤشر على عدم رغبة في المشاركة في الغرم مما يدل على قناعة متزايدة بأن فرص الغنم الموعودة لن تدوم .. فمجلس النواب الآتي قام الشعب بتطليقه ثلاثا، ومعه " المأذون" الحكومي، حتى قبل أن يبدأ "عرس" انتخابه.وثانيا: مشاركة مجموعة صغيرة قد لا تصل في النهاية لأربعة أحزاب من أحد عشر حزبا معارضا، ولو بقائمة مشتركة لن تكون مجدية لا لتلك الأحزاب ولا للحكومة. فالقوائم وأية صورة تنسيقية أخرى، مستحيلة في قانون الصوت الواحد، فكيف وقد زاد عليها القانون المؤقت الجديد بمحو "جغرافية" الدوائر عندما حولها لدوائر "افتراضية. وتلك الأحزاب المشاركة لم يسبق لها إيصال أي نائب في انتخابات كانت ظروفها اقل سوءا، باستثاء حزب واحد وفي زمن تعدد الأصوات. وحقيقة أن ذاك الحزب تراجعت قدراته لأسباب عدة كان أولها أداء نائبه ذاك والذي أدى لطلاق بينهما، إضافة لما اثر سلبا على مجمل تلك الأحزاب من قوانين وممارسات الدولة المقيدة للحريات السياسية .وهذا بمجموعه يجعل زعم فوز مرشحي أي من هذه الأحزاب الآن غير قابل للتسويق، وبخاصة في ظل مقاطعة غير مسبوقة لا كما ولا نوعا.محاولة أي حزب الان صغير او كبير، اللعب في الساحة ما بين المعارضة والمولاة، لم يعد متاحا. فقد طرأ تغير جذري على الساحة السياسة الأردنية، نتيجة انتقال أعداد متزايدة، ومؤخرا لكتل شعبية كبيرة، من الموالين التقليديين إلى صفوف المعارضة. فحركة مجموعات مهنية كالمعلمين وعمال المياومة مثل ظهور الطبقات شعبية بكاملها كمعارضة..هزة كبرى لم تقدر درجتها حكومة تستند للقوة، حتى جاء الحراك الأهم من قلب تلك القوة، ممثلا في مطالبة المتقاعدين العسكريين بإصلاحات جذرية. وقاعدة العسكريين لا تقتصر على أبناء مهنتهم وطبقتهم، بل تمتد للعشائر الأردنية كون العسكرية كانت أول مهنة دخلها أبناء العشائر البدوية بصورة جمعية بحيث أصبحت جزءا من هويتهم المحدثة . ولا نبالغ إن قلنا أنها صبغت كل تفاصيل حياة أسرة الجندي بصبغة عسكرية، بدءا من المدارس العسكرية لأبنائها ومرورا بتأمينات علاجها في مستشفيات عسكرية، وحتى أسواق تموينها وصولا لأماكن سكنها، لمتنقلة ثم الثابتة .. كلها كانت تدار بمؤسسات خدمية عسكرية وفي محيط عسكري بكل تفاصيله . وهذا يعني وجوب قراءة حراك العسكريين كمؤشر على تغير سياسي- اجتماعي مفصلي لا يمكن التعامل معه "أمنيا " كما درجت الدولة .. ناهيك عن كون أمن الدولة التاريخي استند على تلك العشائر، ولهذا ارتفاع نسبتهم بين العسكريين.الحكومة غير معنية بكل تلك القراءات، تحديدا لأنها غير مؤهلة لإجرائها.. هي فقط تريد أن تجري انتخابات تنتج مجلسا يقر كل قوانينها المؤقتة ويحصن كل إجراءاتها الأخرى من المحاسبة .. تماما كما فعلت سابقتها التي ما زالت تدير الدولة بقوانينها المؤقتة التي تفوق المائتين . وكسابقتها، هذه الحكومة ستجري الانتخابات " بمن حضر" .. والحضور في انتخاباتنا يتضمن حتى الأموات كناخبين . أما المرشحون، فإضافة لمن ستتم دعوتهم ببطاقة شرف، نتوقع كثرة منهم بالذات لكون النخب كلها مقاطعة . فمقاطعة أية بضاعة، تلزم بتنزيلات ( تخفيضات ) او حتى " تصفية " للبضاعة التي يجب أن تنفذ بنهاية يوم المزاد المحدد .. ولهذا فإن الكثيرين ممن لم يكونوا يحلمون بأي منصب او لقب، سيتهافتون على منصب انخفضت متطلباته كثيرا . فمن قبل جرى في الأردن إعلان فوز امراة بمقعد كوتا نسائية لعضوية مجلس بلدي رغم أنها حصلت على" صفر " من الأصوات، كونها لم تنتخب نفسها حتى، بل سجلت كمرشحة فقط .وللإنصاف، ليست المواقع المنتحبة فقط هي ما تعرض "للتخفيض" وصولا " للتصفية" وأصبح " هدية محل " أو حتى " عينة مجانية " مؤخرا .. ولهذا تحديدا اتسعت المعارضة وعمت المقاطعة بشكل غير مسبوق.

With Arab opinion like this, Obama needs media advice

الانتخابات ومقاطعتها في الأردن: الخدعة تستمر

هشام البستاني

الثنائية الديمغرافية في الأردن وأثرها على الأداء الانتخابي

الثنائية الديمغرافية في الأردن وأثرها على الأداء الانتخابي

بقلم/ شاكر الجوهري

ما هي القوة 14؟ وإلى أي فصيل فلسطيني تنتمي؟ وكيف يسمح لها بالتدخل في العملية الانتخابية الجارية في الأردن؟

القانون الأردني والواقع الفلسطيني

هذه التساؤلات وغيرها أثارها إعلان عن مهرجان مؤازرة انتخابي لصالح أحد المرشحين في محافظة المفرق تم تنظيمه تحت عنوان "القوة 14 وحق العودة". وهي تساؤلات مشروعة من وجهة نظر المادة 8/ك من قانون الانتخاب المؤقت في الأردن رقم 34 لسنة 2001، والتي تشترط في المرشح لعضوية مجلس النواب الأردني "أن لا يكون منتميا لأي هيئة سياسية أو حزب أو تنظيم سياسي غير أردني". وعلى كل فقد اتضح أن المرشح يقصد الإشارة إلى أن المجلس النيابي المقبل هو الرابع عشر في تاريخ الأردن.ووجود مثل هذا النص في القوانين الانتخابية السابقة فسح المجال لتقديم طعن في ترشيح حمادة فراعنة في انتخابات 1997، غير أن القضاء أقر ترشحه مقرراً أن عضوية المجلس الوطني الفلسطيني لا تخل بالمواطنة الأردنية، ليصبح أول شخص يجمع بين عضوية المجلس الوطني الفلسطيني ومجلس النواب الأردني، وليعبر بازدواجية التمثيل هذه عن حقيقة الثنائية الفلسطينية-الأردنية داخل الأردن، وذلك إلى جانب حقيقة أخرى أكثر أهمية وتأثيرا تتمثل في وجود فروع فاعلة داخل الأردن لتنظيمات سياسية فلسطينية، وإن كان لا يقرها القانون الذي جرى العرف الأردني على التلويح بتفعيله، فقط حين تكون هناك خروق صارخة تتعارض مع السياسات الرسمية بشكل صارخ. فقانون الأحزاب السياسية في الأردن يحظر ارتباط أي حزب أردني بمرجعية غير أردنية. غير أن الحكومات المتعاقبة درجت على غض النظر عن حقيقة أن القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي في بغداد، كانت تمثل مرجعية حزب البعث العربي الاشتراكي الأردني، وأن القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي في دمشق تمثل مرجعية حزب البعث العربي التقدمي الأردني، وأن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تمثل مرجعية حزب الوحدة الشعبية الأردني، وأن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تمثل مرجعية حزب الشعب الديمقراطي الأردني "حشد"..إلخ.

الحكومات الأردنية درجت كذلك على غض النظر عن وجود مكاتب للفصائل الفلسطينية المختلفة داخل الأردن تعمل تحت غطاء مكاتب دراسات وأبحاث بمسميات مختلفة، ولم يحدث أن اعترضت الحكومات على ترشح ممثلين لفصائل فلسطينية في الانتخابات النقابية الأردنية. سبب ذلك يعود إلى عدم القدرة على تجاهل حقيقة أن نسبة كبيرة من سكان الأردن هم من الفلسطينيين.

الثنائية الأردنية الفلسطينية

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي صرح المهندس علي أبو الراغب بأن الإحصاء السكاني لعام 1994 أظهر أن الأردنيين من أصل فلسطيني يمثلون فقط 43% من مواطني الأردن. ولم تكن هذه النسبة قد أعلنت على مدى السنوات التي أعقبت إجراء الإحصاء، ذلك أن الدكتور عبد السلام المجالي رئيس الوزراء في حينه كان قرر حظر توزيع ونشر أي معلومات من شأنها إثارة النعرات التفريقية. وكان أبو الراغب يقصد من إعلان هذا الرقم تقليل حجم القلق الذي تعبر عنه الوطنية الأردنية حيال مخططات التوطين المترافقة مع الحل النهائي للقضية الفلسطينية، وانعكاسها على المعادلة الديمغرافية داخل الأردن.غير أن مصادر أخرى لفتت في حينه إلى أن رئيس الوزراء -وهو يعلن هذا الرقم- ..............

يوجد ما يزيد عن 1.5 مليون أردني مسجلين في الأونروا يحملون الجنسية الأردنية وهم يمثلون 28% من سكان الأردن، ويرفعون نسبة الأردنيين من أصل فلسطيني إلى 71%

أسقط من الاعتبار وجود ما يزيد عن 1.5 مليون أردني مسجلين في سجلات الوكالة الدولية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين باعتبارهم لاجئين فلسطينيين، علما بأنهم يحملون الجنسية الأردنية، وهم يمثلون 28% من أصل مجموع سكان الأردن الذين يبلغون 5.329 ملايين نسمة، وعلى نحو يرفع نسبة الأردنيين من أصل فلسطيني إلى 71%. هذا الواقع يعكس نفسه على العملية الانتخابية الأردنية من عدة وجوه:

1. وجود مرشحين لعضوية مجلس النواب الأردني يمثلون فصائل فلسطينية بشكل مستتر وغير معلن. وسبق لبعضهم أن فاز بعضوية مجالس نيابية سابقة. وكمثال فقط كان معروفاً أن صالح شعواطة عضو المجلس النيابي السابق كان عضوا سابقا في حركة "فتح" التي دعمته في تلك الانتخابات.

2. دعم الفصائل الفلسطينية لمرشحين معينين غالبا ما يكونون من مرشحي المعارضة، وإن كان ذلك يحدث بشكل مستتر. في هذا السياق نشر المهندس إبراهيم غوشة عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، والناطق السابق باسمها إعلان مؤازرة للمرشح المحامي زهير أبو الراغب مرشح حزب جبهة العمل الإسلامي. لكنه أوضح في اليوم التالي أنه يدعم أبو الراغب بصفته الشخصية وكونه مواطنا أردنيا له الحق في الترشح والاقتراع، وأن لا علاقة لحركة "حماس" بذلك الإعلان. لكن هذا لا ينفي وجود تفاهم ضمني بين أنصار حركتي "حماس" و"فتح الانتفاضة" على دعم عدد من المرشحين المعارضين وخاصة من الإسلاميين المستقلين، كما هو الحال بالنسبة للمرشح محمد عقل في مخيم البقعة. وقياسا على ذلك فإن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تدعم مرشحي التيار الوطني الديمقراطي الذين يمثلون ائتلافا من ثمانية أحزاب بينها حزب الوحدة الشعبية. كما أن الجبهة الديمقراطية تدعم مرشحي الائتلاف الانتخابي الديمقراطي المشكل من مرشحي تجمع الديمقراطيين المستقلين وأربعة أحزاب سياسية بينها حزب الشعب الديمقراطي الأردني "حشد". ويبدو أن حركة "فتح" قررت كذلك دعم مرشحي هذا الائتلاف.. وهكذا.

3. انعكاس الثنائية الفلسطينية-الأردنية على الشعارات والبرامج الانتخابية للمرشحين والأحزاب والقوى السياسية. ويجدر أن يؤخذ بالاعتبار في هذا المقام أن الحاجة إلى الأصوات الانتخابية تفرض لجوء المرشحين إلى استخدام شعارات عامة تتسم في كثير من الأحيان بشيء من عدم التحديد -إن لم نقل بالغموض المتعمد- الذي يأخذ في الاعتبار وجود شيء من الحساسية لدى قطاعات من الناخبين على قاعدة تعدد المنابت والأصول، وهي حساسية تغذيها بهذا القدر أو ذاك مخاوف ديمغرافية يروج لها ممثلو الوطنية الأردنية، ورد فعل عفوي عليها من قبل الأردنيين من أصل فلسطيني. ولذلك فإن الشعارات الانتخابية الرائجة هي التي تسعى إلى إرضاء الجميع على غرار التأكيد على حق العودة ورفض مؤامرات التوطين.. ذلك أن مثل هذا الشعار يشكل قاسما مشتركا بين الشرق أردنيين المتخوفين من أن يلحق التوطين مزيدا من الخلل بالمعادلة الديمغرافية في الأردن، والغرب أردنيين (الأردنيون من أصل فلسطيني) التواقون إلى العودة إلى فلسطين.وتتعامل البرامج الانتخابية للأحزاب والقوى السياسية مع هذه المسألة بواسطة شعارات مماثلة، وإن كانت تعكس في أغلب الأحيان مواقف ترتقي إلى مستوى الثوابت الوطنية كما تراها أحزاب المعارضة، أو كما تراها أحزاب الموالاة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الأحزاب والقوى تراعي -وهي تقوم بصياغة برامجها- انعكاس هذه الصياغة على مواقف الناخبين في يوم الاقتراع، دون أن تخل بالموقف الأيدولوجي في حال وجوده.

مواقف الأحزاب والمسألة الديمغرافية

ولنستعرض مواقف أهم الأحزاب والائتلافات الانتخابية:

تقسيم الدوائر الانتخابية الجديد يوفر فرصة لفوز عدد إضافي من النواب من أصل فلسطيني دون أن يرفع من نسبتهم التمثيلية البالغة 10%

حزب جبهة العمل الإسلامي

يفرد هذا الحزب مساحة واسعة من برنامجه الانتخابي لتناول الموقف من القضية الفلسطينية والتسوية السياسية بلغة لا تتجاهل حساسيات الشارع، وإن كانت تخاطب كذلك العاطفة الجمعية للأردنيين الرافضة للتسوية السياسية مع إسرائيل، والمتشوقة إلى نصر عربي لم يتحقق بعد. فالحزب يؤكد ثوابته بشأن عروبة وإسلامية فلسطين ووجوب تحريرها، وبرفض التنازل عنها من أي كان. ثم هو يكرر الموقف الرافض للتسوية السياسية للصراع. ويؤكد على أخوية العلاقة بين الشعبين المؤسسة على العقيدة والدين. ويفرد بعد ذلك فقرات أخرى "للتصدي لسياسة التطبيع مع العدو الصهيوني".

التيار الوطني الديمقراطي

يضم هذا التيار أحزابا سبق لها الاعتراف بوجود دولة إسرائيل مثل الحزب الشيوعي، وأحزاب تؤيد مبدأ التسوية السياسية للصراع مثل حزب الوحدة الشعبية والبعث التقدمي، وأحزاب رافضة لمبدأ التسوية مثل حزب جبهة العمل القومي. ويعكس هذا التنوع في المواقف نفسه على تناول القضية الفلسطينية في البرنامج الانتخابي لهذا التيار، وبما يؤمن عدم التعارض مع الموقف الجماهيري. ويؤكد أن الأردن أيضا يواجه خطرا حقيقيا من جانب الكيان الصهيوني ما يستدعي مراجعة خيار معاهدة السلام والتطبيع". لكنه لا يطالب بمراجعة السلام نفسه ولا ينفي حق إسرائيل في الوجود، مكتفيا بدعم الانتفاضة دون أن يحقق تراجعا عن مواقف الأحزاب المؤيدة لمبدأ التسوية السياسية والاعتراف بإسرائيل.

الائتلاف الديمقراطي

ينطبق على هذا الائتلاف ما ينطبق على التيار الوطني الديمقراطي لجهة وجود أحزاب فيه سبق لها الاعتراف بوجود إسرائيل (حزب الشغيلة الشيوعي)، وأحزاب سبق لها الموافقة على مبدأ التسوية السياسية. لكن السعي لكسب الناخبين من أصول فلسطينية يفرض استخدام لغة مواربة أعلنت أنه "من موقع وحدة المصير مع الشعب الفلسطيني في الصراع ضد الاحتلال الصهيوني الاستيطاني العنصري الفاشي، ومن أجل حقوقه المشروعة في التحرير، والاستقلال والعودة".. "نقف بحزم مع الانتفاضة والمقاومة الفلسطينية، وندعو جماهير الشعب الأردني والأمة العربية إلى تعزيز أشكال الدعم والمساندة السياسية والمادية والمعنوية لضمان استمرارها".

تجمع الإصلاح الديمقراطي

تبدو مواقف هذا التجمع ذات سقف أكثر انخفاضا نظرا لتشكله من أحزاب أكثر قربا من الحكومة، وهي حزب الوسط الإسلامي، وحزب اليسار الديمقراطي، وحركة لجان الشعب، وحزب الرفاه، وحزب النهضة، وحزب المستقبل. وهو يكتفي بالدعوة إلى "ترسيخ مفهوم الوحدة الوطنية بين أفراد الشعب لحماية الوطن وضمان استقراره" دون أن يحدد هذا المفهوم، والمطالبة "بدعم الشعب الفلسطيني الشقيق لنيل حقوقه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ورفض إقامة الوطن البديل". والربط بين الدعوة لإقامة الدولة الفلسطينية ورفض الوطن البديل لا يحتاج إلى أي تأشير، فهو ينسجم مع الرؤى الحكومية التي باتت ترى منذ عهد الملك الراحل حسين أن الدولة الفلسطينية مصلحة إستراتيجية أردنية طالما أنها تجنب الأردن أخطار مخططات الوطن البديل، بعدما أسقط النضال الفلسطيني مخططات الخيار الأردني وهي كلها مخططات إسرائيلية في الاتجاهين.

المجلس الوطني للتنسيق الحزبي

وتبدو مواقف هذا التيار أكثر تشددا لجهة التمسك بالحقوق الفلسطينية، وخاصة حق العودة باعتباره المدخل لحماية الأردن من مؤامرة الوطن البديل.. خاصة أن هذا المجلس يقوده الحزب الوطني الدستوري، وهو أكبر حزب يمثل الوطنية الأردنية. وبهدف إبعاد شبهة الإقليمية فإن أحزاب هذا المجلس (الوطني الدستوري، ودعاء، والأجيال، والخضر، والأمة) تنادي "بتعميق الوحدة الوطنية على أساس المساواة في الحقوق والواجبات لجميع المواطنين، وعلى أساس التنافس الشريف وتكافؤ الفرص"، لكنها تشترط بلغة غير متيقنة أن يحدث ذلك "في إطار الانتماء الخالص للوطن والحرص على حاضره ومستقبله ومنجزاته والوفاء لقيادته الهاشمية الوفية باعتبارها الرمز الأسمى في وجود الوطن". أما المرشحون غير المؤتلفين في قوائم انتخابية فإنهم يتناولون هذه المسألة بشكل متنوع وغير مدروس في أغلب الأحيان. فهناك من يعالجها في بعدها الوطني الداخلي عبر المناداة بأن "الوطن للجميع" أو التأكيد على "حماية الوحدة الوطنية ورفض الإقليمية".. وهناك من يتجاوز البعد الداخلي إلى البعد الخارجي عبر إعلان رفض معاهدة وادي عربة والتعهد بتحرير فلسطين من البحر إلى النهر. واللافت أنه لا أحد من مؤيدي الحل السلمي يجاهر بذلك ليس فقط على صعيد الأحزاب التي يشير بعضها إلى ذلك مواربة بهدف عدم استفزاز الرأي العام وجمهور الناخبين الذي لا يستسيغ أي دعوة للسلام مع إسرائيل، إنما كذلك على صعيد الأفراد.

مخطط الوطن البديل لا يقلق فقط القوى الشعبية التي تعبر بهذا القدر أو ذاك عن مخاوف الوطنية الأردنية، لكنه يقلق كذلك الدولة الأردنية ممثلة بالحكومة هذه المرة، وهي التي أعلنت مع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الراهنة واتضاح النوايا الأميركية باحتلال العراق، أنها سترفض السماح بدخول أي لاجئ فلسطيني أو عراقي إلى الأردن، وهو ما نفذته بالفعل. ويلتقي هذا القرار في آلية تطبيقه مع الدعم الأردني الكامل لإقامة دولة فلسطينية، ومع الموقف الذي سبق أن أعلنه العاهل السابق الملك حسين ولا يزال قائما حتى الآن، ويقضي بأن يخير الأردنيون من أصل فلسطيني بعد قيام الدولة الفلسطينية بين أن يظلوا مواطنين أردنيين وبين أن يستعيدوا جنسيتهم الفلسطينية. ويعكس هذا الموقف الموافقة المؤجلة على طلب أميركي تكرر تقديمه ويقضي بتمثيل متساو للأردنيين من أصل فلسطيني مع بقية الأردنيين، بما من شأنه أن ينزع محفزات الوطنية الفلسطينية التي تعمل -مع عوامل أخرى- على عرقلة إنجاز حل نهائي للقضية الفلسطينية. والواقع أن تأجيل إجراء الانتخابات النيابية من العام 2001 إلى العام 2003 أجل هذا الاستحقاق لمدة سنتين أخريين على الأقل، وإلى أن يحين موعد الانتخابات التالية عام 2007 والذي يفترض -إن سارت الأمور كما يجب وفقا لمشروع خارطة الطريق- أن يعقب قيام الدولة الفلسطينية عام 2005 بقرابة السنتين. وهذا يعني الإبقاء على التمثيل الرمزي للأردنيين من أصل فلسطيني في مجلس النواب الأردني والذي لم يتجاوز 10% في مجلس النواب السابق، في حين أن نسبة الأردنيين من أصل فلسطيني هي 71%. ولا يتوقع له أن يتجاوز هذه النسبة -أي 10%- في مجلس 2003، وإن كان التقسيم الجديد للدوائر الانتخابية بموجب النظام الانتخابي رقم 42 لسنة 2001 يوفر فرصة لفوز عدد إضافي من النواب من أصل فلسطيني.. ذلك أنه زاد عدد أعضاء المجلس من 80 إلى 104 نواب، تضاف إليهم المقاعد الستة المخصصة للنساء. وعلى ذلك فإن مجلس النواب المقبل سيشهد زيادة في العدد المطلق للنواب من أصل فلسطيني دون أن يرفع من نسبتهم التمثيلية.

النظام الانتخابي والتمثيل النيابي

ولكن هل يستطيع النظام الانتخابي التحكم بالتمثيل النيابي إلى هذا الحد؟ الطعن الذي تقدم به المحامي الدكتور راتب الجنيدي أمام محكمة العدل العليا بعدم دستورية قانون الانتخاب المؤقت رقم 34 لسنة 2001 والذي ستجرى بموجبه الانتخابات الحالية، يؤكد هذا وذلك من خلال التقسيم غير العادل للدوائر الانتخابية. يقول المحامي الجنيدي في مرافعته نيابة عن لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة أنه في ضوء عدد سكان الأردن البالغ 5.039 ملايين نسمة (هذا رقم سابق على الرقم الذي اعتمدناه في هذا البحث وهو 5.329 ملايين نسمة) يوزعون على 45 دائرة انتخابية، فإن الأرقام تفرض أن يكون هناك نائب واحد لكل 48451 ناخباً. غير أن النظام الانتخابي لا يوزع عدد النواب بشكل عادل على مختلف المحافظات والدوائر الانتخابية، فهو يقضي بأن يمثل النائب الواحد في العاصمة عمان 83348 ناخباً، وفي إربد 56185 ناخباً، وفي الزرقاء 79263 ناخبا، وفي البلقاء 33055 ناخبا، وفي الكرك 20257 ناخبا، وفي المفرق 58075 ناخبا، وفي مادبا 32123 ناخبا، وفي جرش 37036 ناخبا، وفي معان 23565 ناخبا، وفي الطفيلة 19149 ناخبا، وفي عجلون 27966 ناخبا. وعلى ذلك فإن هذا النظام يمنح عشرة نواب لكل من محافظات البلقاء والزرقاء والكرك رغم التفاوت الكبير في أعداد سكان هذه المحافظات، حيث يبلغ سكان البلقاء 330555 نسمة، مقارنة بـ 792635 نسمة في الزرقاء، و202570 نسمة في الكرك. ويمنح هذا النظام أربعة مقاعد لكل من محافظات المفرق ومادبا وجرش ومعان والطفيلة رغم التفاوت الكبير في عدد سكان هذه المحافظات، حيث يبلغ سكان المفرق 232300 نسمة، مقارنة بـ 128495 نسمة في مادبا و148145 نسمة في جرش، و98260 نسمة في معان، و76595 نسمة في الطفيلة. ويلاحظ أن النظام يخصص عدد نواب أقل من الزاوية النسبية مقارنة بعدد سكان المحافظات ذات الكثافة البشرية الأعلى، وعدد نواب أكثر من الزاوية النسبية مقارنة بعدد سكان المحافظات ذات الكثافة البشرية الأقل، مع ملاحظة الحقائق الأربع التالية:

1. ارتفاع نسبة وأعداد الناخبين من أصول فلسطينية في المحافظات ذات الكثافة السكانية المرتفعة وهي العاصمة وإربد والزرقاء.

2. ارتفاع نسبة التعليم في هذه المحافظات مقارنة بالمحافظات الأخرى، وهذا يستدعي ارتفاع نسبة المعارضين.

3. أن نسبة الإقبال على الاقتراع في هذه المحافظات أقل من بقية المحافظات وذلك بسبب تراجع عصبوية الانتماء العشائري كلما ازداد مستوى التعليم، وعدم إقبال الأردنيين من أصل فلسطيني على صناديق الاقتراع بنسبة تماثل الآخرين من جراء عوامل إحباط متعددة، وغياب الرابطة العشائرية بينهم، دون إغفال وجود هذه العصبوية في الدائرة الثانية بالعاصمة عمان حيث توجد أعداد كبيرة من التعامرة (بيت لحم) نجحت أكثر من مرة في إنجاح نائب يمثلهم (محمد ذويب) وأعداد كبيرة من الدوايمة (الخليل) نجحت أكثر من مرة في إنجاح نائب يمثلهم (د. عبد المجيد الأقطش).

4. وجود تفاوت كبير في عدد نواب الدوائر الانتخابية مماثل للتفاوت الحاد بين عدد نواب المحافظات، بحيث يخصص النظام الانتخابي عدد نواب أكثر للدوائر ذات الكثافة السكانية الأقل، والعكس بالعكس. ولم يحدث أن أجريت عملية حسابية لقياس نسبة المصوتين من أصول فلسطينية، غير أنه في انتخابات 1997 تدنت نسبة التصويت في الدوائر التي توجد فيها نسبة كبيرة منهم داخل العاصمة لتتراوح حول 30%، لكن الإقبال على خلفية التنافس العشائري في المحافظات الأخرى رفع النسبة الإجمالية للاقتراع إلى ما فوق 40%.وعودة إلى مرافعة الدكتور الجنيدي، فإنها تخلص إلى أن النظام الانتخابي خصص 49 مقعدا نيابيا من أصل 104 مقاعد لـ72% من السكان يتوزعون على محافظات عمان وإربد والزرقاء مقابل 55 مقعدا لبقية المحافظات التي يمثل عدد سكانها 28% من إجمالي سكان البلاد. وعلى ذلك فإن الأغلبية البرلمانية تساوي في الواقع 23% من عدد مواطني الأردن، كما يخلص إلى ذلك الدكتور الجنيدي في مرافعته.وعليه يتضح أن الصيغة العملية التي تحكم العلاقة بين أطراف التنوع الديمغرافي في الأردن يشوبها العيب، وإن كانت حالة الانتظار والترقب للحل النهائي للقضية الفلسطينية تقلل إلى حد كبير من انعكاسات هذا العيب على العلاقات القائمة بين طرفي الثنائية الأردنية-الفلسطينية، مادام الإجماع الشعبي منعقدا على قاعدة رفض التوطين والوطن البديل والإصرار على حق العودة لكن تحقق الحل النهائي للقضية الفلسطينية، سواء تم ذلك في العام 2005 كما تقضي "خارطة الطريق" أم بعد ذلك، من شأنه أن يطرح تساؤلات جادة حول أهلية هذه المعادلة للاستمرار. وهذا ما يلمسه قرار الملك الراحل تخيير مواطني الأردن في هذه الحالة بين الاحتفاظ بأردنيتهم وبين استعادة هويتهم الفلسطينية. ويفترض المراقبون أن يأذن الحل النهائي للقضية الفلسطينية بإلغاء وجسر الهوة بين الدستور الأردني الذي تقرر مادته رقم 67 مبدأ المساواة في الاقتراع، والنظام الانتخابي الذي يخل بهذه المساواة على النحو المبين سابقاً.

حصص ولكن!

ولا يفوتنا هنا أن نشير إلى أن النظام الانتخابي يتضمن أربع حصص تتعارض كذلك مع مبدأ المساواة في حق التمثيل وهي:

1. حصة للشركس والشيشان تتكون من ثلاثة مقاعد، علما بأن عددهم في الأردن لا يتجاوز 79 ألف نسمة وفقا لرئيس الجمعية الخيرية الشركسية (70 ألف شركسي وتسعة آلاف شيشاني)، ذلك أن دائرة الإحصاءات العامة تمتنع عن تزويد الباحثين بأي أرقام تتعلق بالمعادلة الديمغرافية. ومع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار المبالغة في هذا الرقم، فإنه يعني أنه يحق لهم الحصول فقط على 1.6 مقعد في مجلس النواب.

2. حصة المسيحيين وتتكون من تسعة نواب، علما بأن عددهم هو 159870 نسمة، وعلى ذلك فإنه يحق لهم الحصول فقط على 3.3 نواب.

3. حصة البدو (الشمال والوسط والجنوب)، وهي تتكون من تسعة نواب، علما بأن عددهم هو 263549 نسمة وفقا لأرقام رسمية قدمت لمديرية الأمن العام، وعلى ذلك يحق لهم فقط 5.4 نواب

4. حصة النساء وخصص لها ستة مقاعد علما بأن المرأة تساوي نصف المجتمعع

الأردن يرفع شعار فلسطين التاريخية بمواجهة استراتيجية جون مكين

تاريخ النشر : 2008-06-19القراءة : 7773 غزة-دنيا الوطن

لم يغب رد الفعل الرسمي الأردني تماما عن المشهد الوطني، الذي تأخر رسمه لمدة يومين، والذي شكلته تصريحات أحد مستشاري المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، التي قال فيها إن استراتيجية جون مكين تقضي بالعمل على إقامة دولة فلسطينية في الأردن..!صحيح أنه رد الفعل الرسمي كان محدودا، ولم يرتقي إلى مستوى رد الفعل الشعبي والبرلماني، لكن هذه المحدودية لم تكن مفاجئة، في ضوء سابقات مماثلة، تضع في حساباتها ضرورة وضع اتقاء الشرور الأميركية عبر القنوات الدبلوماسية، وتشجيع ردود الفعل الشعبية الغاضبة، لإقناع واشنطن، وسياسييها أن الأردن ليس لقمة سائغة في فم أحد.

رد الفعل الرسمي تمثل في:

details تفاصيل

مات الغزال وبقي الشهود

9 أغسطس 2010

ناجي العلي من الطفولة المشردة إلى النهاية المفجعة

بقلم الإعلامي: خالد الفقيه

محتويات الصفحة الرئيسة Contents of Home Page

ارييه الداد عضو الكنيست الإسرائيلي يطالب مجددا ببحث إقامة الدولة الفلسطينية في الأردن

دسترة فك الارتباط ..حسب من بلوروه

فتح النار على بيان المتقاعدين دفاعا عن أردنية ودور المصري والوزني والرفاعي

عبيدات: لا يجوز بأي حال من الأحوال سحب الجنسية بقرار إداري

http://www.almustaqbal-a.com/NewsDetails.aspx?ID=969

The Hashemite Kingdom of Apartheid? http://www.tnazmi.com/Events.php

وفاة المفكر المغربي محمد عابد الجابري

الاردن: الحكومة نجحت في صرف الاضواء عن تحقيقات الفساد بمصفاة البترول

سلامة حماد يتحدث عن اجتهادات غير موفقة لجهة تطبيق تعليمات فك الإرتباط

'سائق سكير في القدس'

السمك المملّح

أول الحلم

Controversy And Missunderstood By Dr. Omnia Amin

JORDAN: Israeli threat to expel Palestinians stokes old fears

محتويات صفحة يوميات Contents of Daily page

البعد الانتخابي للمشاجرات العشائرية

http://www.alarabalyawm.net/pages.php?articles_id=11699

زعطوطات ثلاث لثلاثة زعاطيط تطلق قذائفها على " الأنباط"

ضجة واسعة في الاردن: اتهامات لبايدن بالتدخل في انتخابات 2010 لاختراق حق العودة

قل 'نعم' لاوباما

قضية المصفاة الحكم بعد التصفية

غياب التضامن الخليجي مع دبي

'سائق سكير في القدس'

توماس فريدمان

الفرصة الاخيرة

نتنياهو لم يؤمن بحل الدولتين

عدة اسباب للقلق

واشنطن وطهران.. صعوبة التراجع وتعثّر التقدّم

احتضان بلعين

دولة فلسطينية مؤقتة؟!

مستشار مكافحة الإرهاب السابق يحذ من تدمير اميركا الكترونيا خلال 15 دقيقة

My Word: The king and us

By LIAT COLLINS

Jordans Abdullah II has delivered more of a threat than a promise of peace

ما يرفض الاسرائيليون علمه

JORDAN: Israeli threat to expel Palestinians stokes old fears

القدس لم تكن يهودية دائما

سردشت عثمان..

الجرأة على الاسياد

المساعدات الامريكية لاسرائيل

تمرد على ظهر السفينة بونتي

السلطات الأردنية حاولت اعتقال تيسير نظمي وتسليمه لسلطة عباس في مطار ماركا العسكري

شاعر تونسي يرى أن النقاد يركزون على الموتى فقط

سيلة الظهر تداعت لإنقاذ أحد كتاب فلسطين والأردن

محتويات صفحة الأخبار contents of News page

لجنة تحكيم "البوكر" تعلن اسم فائز الدورة الثالثة

'ترمي بشرر' لعبده خال تنال جائزة 'بوكر' للرواية العربية لسنة 2010

مسيرة الحماقة

وفاة المفكر المغربي محمد عابد الجابري

وفاة الكاتب المصري محمود السعدني

بيان العسكر

البركان القادم في الشرق الاوسط

قبل أن يصل جثمان محمود درويش مطار ماركا العسكري

سيلة الظهر تداعت لإنقاذ أحد كتاب فلسطين والأردن

ماذا فعلتم بالاردنيين؟

نتنياهو معني بتحقيق السلام مع الفلسطينيين وليس مستعدا لدفع ثمنه

ولهذا يطلب تأجيل بحث التسوية الدائمة

ينطلقون: توقعات ضئيلة وأمل كبير

يوسي بيلين

صواريخ سكود الكاذبة... ضربة وقائية لسورية!!

ما علاقة تسريبات الصواريخ مع تسريبات محكمة الحريري؟

Iraqs Democracy of Globalized Colonialism

And Opportunism of the White Civil Society

د. عبدالرحيم ملحس يكتب: عردسطينيون... (عرب اردنيون فلسطينيون)

المخرج حسين نافع: ما نقدمه على الخشبة مشروعُ حلم لم يكتمل

العميد الحباشنة: يا الهي.. كيف يمكن أن نطالب بترحيل الفلسطينيين..؟ هذا غير ممكن

محتويات صفحة الرسالة الإخبارية Contents of Newsletter page

ماذا يحصل ليهود الشتات؟

تنشر حركة إبداع هذا (اللقاء) مع الشاعر محمد الأسعد وبتحفظات كثيرة لا تخفى على القارئ من ضمنها عدم ذكر الجهة أو الشخص الذي قام بعمل اللقاء

محتويات صفحة مقالات

Contents of Articles page

شرق الغرب: الغرائبيات الشرقية في التخيلات الغربية

"الحرب الثقافية": مفهوم ماركسي الجذور يلام الإسلاميون والقوميون على تبنيه!

حرب مواقع، بين جيوش ثابتة، لا بد أن تسبق الحرب المتحركة

غرامشي: نجاح الثورة يعتمد على إنتاج ثقافة بديلة

ذكرى مجزرة

الحرم الابراهيمي الشريف وما زال لليوم يتعرض للتهويد‏

سالينجر .. الموت يعيد روائي التمرد الاجتماعي إلى الحياة

هل هناك اتجاهات نظرية في النقد الأدبي العربي؟

نهاد صليحة.. ناقدة مسرحية فذة

شعرية بلا ضفاف

الحبكة تتعقد

دوما ستكون لنا دبي

موضة برامج النكتة المتلفزة نتاج "ثقافة العبيد" في المجتمع اللبناني

عن الأصدقاء الذين نفقدهم . . . عن الأغنية التي لم يغنها أحد

ردا على عزت القمحاوي: وليمة سليم بركات

ألمبحوح ضحية الانفتاح الاقتصادي

أم تخليع أبواب الأمن القومي العربي

احكام بالسجن بين 5 اعوام والمؤبد بحق ستة اردنيين خططوا للقتال في غزة ضد اسرائيل

نشطاء ضد الجدار: الجيش الاسرائيلي يجمع تفاصيل عن سياراتنا

هدوء وهمي وخطير

الاغتيال في دبي

الانتفاضة القادمة

صفحة مقالات تتمة المحتوىTnazmi.com/Articles.php

Robert Fisk:

Western leaders are too cowardly to help save lives

Tuesday, 1 June 2010

Israeli Force, Adrift on the Sea

By AMOS OZ

Published: June 1, 2010

فقدوا السيطرة - اليكس فيشمان

By THOMAS L. FRIEDMAN

Published: June 1, 2010

سخافة مطلقة - بن كاسبيت

Patrick Cockburn:

PR dangerously distorts the Israeli sense of reality

Wednesday, 2 June 2010

رافعة سياسية لتركيا- تسفي بارئيل

6/1/2010

الدم التركي يقلب المعادلة - عبد الباري عطوان

6/2/2010

الحرب الجديدة - عضو الكنيست نحمان شاي

6/1/2010

قراصنة المتوسّط - رشاد أبوشاور

6/2/2010

الاغبياء السبعة - يوسي سريد

6/1/2010

ليست بالقوة وحدها يحيا الانسان - عاموس عوز

6/2/2010

يا باراك.. استقيل - سيفر بلوتسكر

6/1/2010

كما حدث في كسوفو - ليران لوتكر

6/3/2010

خذوا غزة - ألوف بن

الاسطول.. لم نفشل - عاموس كرميل

جنسية اسرائيلية للفلسطينيين - موشيه أرنس

قادة اسرائيل.. الانطوائية ليست سياسة - برنار هنري ليفي

استنتاجات من الرحلة البحرية - درور ايدار

6/3/2010

الأغنية التي تم منعها في أمريكا

حوار ثقافي أبأس من حوار المصالحة السياسي! - رشاد أبوشاور

5/28/201

من تأنيث الغرب الى تخنيثه! - خيري منصور

5/28/201

محتويات صفحة كتب Contents of Books page

'عود الند' تحتفي بالروائي الجزائري الطاهر وطار

أنطون تشيخوف والكوميديا السوداء

هل تحقق الانترنت حلم عصر الأنوار؟ المكتبة الكونية: من فولتير إلى غوغل

حوار مع الروائي الفرنسي باتريك موديانو تكاد الكتابة أن تكون عملية جراحية

سولجينتسين : الأديب الروسي الذي عادى الشيوعية في عنفوانها

أمبرتو أكابال يكتب قصيدة الأعماق

اليسوعي اليساري

قراءة في رواية ' السيدة من تل أبيب' للروائي الفلسطيني ربعي المدهون عندما ينتظر الكاتب طويلا ليقدم عملا مميزا

محتويات صفحة وثائق Contents of Documents page

الرقابة المسبقة تطال مقالا لتوجان فيصل في "الحياة" وعنوان التقرير الذي تضمنه

صوت يهودي مبارك

الجبهة الشعبية تحسم أمرها

طعنات "إبراهيم حمامي" الجريئة

تأملات الرفيق فيدل

ضروب الجنون في عصرنا

سهرة أمميّة

محتويات صفحة أيام عمان السادسة عشر Contents of AITF 16

كتاب للمخرج البرازيلي أوغسطو بوال ترجمة وليد أبو بكر

أوغسطو بوال والمسرح التشريعي

النص لا يصنع مسرحاً.. الإخراج هو الذي يفعل!

اختتام أيام عمان المسرحية: تظاهرة مسرحية وسينمائية اعادت الجمهور الى قاعات العروض

درس ستـــانيسلافسـكي المسرحي:

على الممثل أن لا يترك الطبيعة الانسانية تعمل على هواها

محتويات صفحة أحداث Contents of Events page

وترجل الغولة لفك الحصار عن تيسير نظمي ومسكنه وإلزاه - دنيا الرأي

The Hashemite Kingdom of Apartheid?

By SAMER LIBDEH

رسالة تضامن مع شاكر لعيبي

عندما يكون الصليب الأحمر الدولي خصما للشعراء

فزاعة الوطن البديل

الملتقى الثاني لقصيدة النثر ينهي عاما من الصراع:

سلبيات كبيرة وايجابيات تحفز على الاستمرار ومشاركة عربية واسعة

لا تلعب بالنار

أمونة ألون

المغزى التاريخي الفكري لحسين مروة
لماذا اغتيل و من اغتاله ؟

محتويات صفحة نقابة Contents of Syndicate page

تحديات التنمية الاشتراكية في كوبا:

الفلسطينيون يسيرون على رؤوس الاصابع

قصيدتان

Contents of tnazmi.comمحتوى موقع
Search for
Site Search

©2017 Originality Movement حركة إبداعTayseer Nazmiتيسير نظمي